الخميس 25 آب 2016   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
البحث عن
في
عين على عجلون
توضيح هام للمرشحين للإنتخابات البرلمانية في محافظة عجلون

كعادتها عجلون الإخبارية في كل دورة برلمانية أو إنتخابات بلدية أو غيرها من إنتخابات النقابات تقف على مسافة واحدة من الجميع وجل همها يكون إظهار الحقائق كما هي دون زيادة أو نقصان 

التفاصيل
كتًاب عجلون

انتخب الصادق القوي الأمين

بقلم هاني الشويات

علماء وسياسة وانتخابات

بقلم أ.د. عبدالكريم القضاة

الابتسامة رقي الانسان

بقلم غزال عثمان النزلي

وطن.

بقلم نعيم محمد حسن

الانتخابات والتحدي الوطني

بقلم د.عزت جرادات

حملات انتخابية بلا برامج حقيقية

بقلم المحامي هيثم منير عريفج

لن يغفر التاريخ لقتلة أطفال سوريا

بقلم محمد سلمان القضاة

تهان ومباركات
حاجات اسر الاطفال التوحديين - سماهر بني عطا
تاريخ الخبر 01-09-2013

=

لاتختلف الحاجات الاساسية لاسر الاطفال التوحديين عنها لدى اسر الاطفال العاديين الا انه وبسبب حدوث اضطراب التوحد لدى الاسرة ينشاء لدى اسر الاطفال التوحديين حاجات يجب تلبيتها حتى ينعكس ايجابيا على نمو وتعلم الاطفال التوحديين . اما الحاجات الخاصة باسر الاطفال التوحديين هي :
1- الحاجة الى الدعم النفسي بسبب ما تعانية الاسرة من وجود طفل توحدي كاحد افراد الاسرة وتوفير هذا الدعم عن طريق اجراءات الارشاد الاسري للوصول الى التكيف مع حالة اضطراب التوحد ويجب ان يشمل هذا الدعم الوالدين والاخوة والاخوات
2- الحاجة الى الدعم الاجتماعي بسبب ما تعانية الاسرة من تحيز ضدها لوجود فرد من افراد الاسرة يعاني من اضطراب التوحد والعمل على ان يتقبل المجتمع الطفل التوحدي وان لا يتم التحيز ضده وتعديل الاتجاهات السلبية في المجتمع نحو الافراد التوحديين
3- الحاجة الى توفير المعلومات العلمية الدقيقة عن طبيعة اضطراب التوحد الذي يعاني منه احد افراد الاسرة , وكيفية التعامل مع مثل هذه الحالات وما الذي يمكن ان تسهم فيه الاسرة لمساعدة ابنها وكذلك توفير معلومات عن المصادر المجتمعية والمؤسسات والمراكز والمدارس التي يمكن ان تقدم الخدمات التي يحتاجها الطفل التوحدي .
4- الحاجة الى الراحة والاستمتاع في اوقات الفراغ بسبب استنزاف طاقات افراد الاسرة ووقتهم لرعاية الطفل التوحدي وخاصة في الحالات الشديدة وذلك عن طريق التعرف على مصادر الدعم في المجتمع كالمراكز التي يمكن ان ترعى الطفل لاوقات محدده يستطيع خلالها الوالدين ممارسة نشاطات اجتماعية او ترفيهيه هم بحاجة ليها |.
5- الحاجة الى الدعم المادي وتوفير الاموال اللازمة للعناية بالطفل التوحدي ذلك ان الكلفة المالية للعناية بالاطفال المعوقيين بشكل عام اكبر بكثير من الكلفة في حالة العناية بالاطفال غير المعوقين .
6- الحاجة الى تشكيل جمعيات او نوادي تضم اسر الافراد التوحديين لتبادل المعلومات ودعم بعضهم البعض والدفاع عن حقوق ابنائهم ومطالبة الجهات الرسمية بتوفير ما يحتاجه ابناؤهم .

ومن اهم الحاجات لهم الارشاد الذي يهدف الى مساعدة اسر الاطفال التوحديين على مواجهة الضروف والمشكلات والمشاعر التي تفرضها مرحلة التكيف التي يمرون بها نسال الله الشفاء للجميع .


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
مقالات أخرى ذات علاقة
  فستق فاضي / علاء بني نصر
  شعارات لا تسمن ولا تغني من جوع / د. رياض خليف الشديفات
  ليلة إحراق الأقصى الشريف ../د.عامر توفيق القضاة
  الى اهالي عجلون الشامخه ،، // احمد هاني مفضي القضاه
  دائرة الاحوال المدنية والجوازات / يحيى صالح القضاه
  نداء الى مرشحي محافظة عجلون الكرام / مصطفى الصمادي
  النبي الياس من انبياء الله في الاردن / د ايهاب انجادات
  الأحزاب السياسية في الأردن من منظور شعبي / عاهد الدحدل العظامات
  لمين بدك تصوت / مصطفى الشبول
  وسائل الاتصال واثرها على الاسره / وسام مومني
  أليس مآ بعد الحب .. الزوآج ??!! / آيات الفريح
  مراهقة عشائرية / اياس عبود
  عجلون واحدة من محافظات الاردن.../احمد الصمادي / ابو عارف
  اهل مكة ادرى بشعابها / بهجت خشارمه
  مواكب الافراح؛ / الاستاذ عامر جلابنه
  هل ستتدخل الحكومة في الانتخابات النيابية القادمة ؟؟ / الشيخ عبدالرحمن امين الخطاطبه
  إستحمار إلكتروني / أسامة بني نصر
  تركيا نموذج حقيقي للديمقراطية / ابراهيم القعير
  بطاقة شكر لوزير التربيه والتعليم / فهمي مصطفى العبدالعزيز
  السياسة والمبادئ / د. رياض خليف الشديفات
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
أخبار عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
أخبار ثقافية وفنية
في ذمة الله
عجلون (واقع وحقائق )
أقلام و آ راء
أدب وثقافة
الصحة والحياة
الدين والحياة
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح