الجمعة 31 تشرين الأول 2014   -  
الصفحة الرئيسية عن الأردن عن عجلون عجلون الإخبارية أرسل خبراً أو مقالاً الإتصال بنا
قرارات مجلس الوزراء إنشاء وحدة للرقابة على الغذاء في المنشآت السياحية شعراء عجلون يُحيون أمسية شعرية بمناسبة ذكرى الهجرة النبوية في كلية عجلون الجامعية إشهار جمعية الشماغ الأحمر الخيرية في كفرنجة للمرة الـ14.. برلمان لبنان يفشل بانتخاب رئيس للجمهورية مجلس الوزراء يوافق على اشراك موظفي الافتاء العام في الضمان الاجتماعي صندوق تنمية المحافظات يمول 116 مشـروعا بـ52 مليون دينار الحكم على النائب أبو رمان بالحبس أسبوعين احتجاج بعد رفض ترشح 4 لـ"فرعية إربد" - أسماء مجلس بلدي عجلون يوافق بالإجماع على إعادة بناء سور المقبرة الإسلامية في عنجرة الحاج محمد شحاده حسن شواشره في ذمة الله المومني مديراً لدائرة الشؤون الإدارية في جامعة عجلون الوطنية‏ الوحدات يتجاوز شباب الأردن بصعوبة حزب حركة النهضة يحذر من عودة الاستبداد الى تونس منح لطلبة العاشر والحادي عشر للحصول على "البكالوريا الدولية" توزيع لحوم الأضاحي السعودية على 2000 أسرة محتاجة في محافظة عجلون يا قائدَ الجيش (2)
البحث عن
في
عين على عجلون
قناة عجلون الفضائية هل ترى النور قريباً ؟!

منذ انطلاق وكالة عجلون الإخبارية في العام 2009م ، و نحن في عجلون الإخبارية نفكر جدياً بتطوير هذا المشروع الإعلامي الذي كان الهدف الرئيسي منه خدمة محافظة عجلون بشتى الطرق المشروعة و السبل المتاحة ، و ذلك من خلال استثمار الميزة السياحية و الزراعية

التفاصيل
كتًاب عجلون

اخطأت الهيئة المستقلة للانتخاب

بقلم المحامي بشير المومني

بين مكة والمدينة

بقلم رقية القضاة

وقفة مع المبدع والمبتكر

بقلم جاسر المحاشي

الغطرسة الاسرائيلية

بقلم دكتور صالح لافي المعايطة

تهاني وتبريكات
كيف نخفض من كوليسترول الدم؟ -
الكاتب / المصدر: الغد - تتيانا الكور  09-05-2013

-

تدعم الأبحاث العلمية الحديثة التوجه لاقتناء ثلاثة أنماط حياتية وغذائية في التعامل مع إرتفاع كوليسترول الدم، والتي تشمل تناول المزيد من المصادر الغذائية الغنية بمادتي الستيرولات والستانولات، زيادة الاعتمادية على تناول الوجبات النباتية، واستعمال رقائق الشوفان في الوجبات الغذائية.

 


الستيرولات والستانولات لخفض كوليسترول الدم

  


يؤدي تناول كل من الستيرولات والستانولات إلى خفض مستوى الكوليسترول الضار بنحو 9 %، وقد تصل النسبة إلى 15 % وفق بعض الدراسات، ولكنها لا تؤثر على تحسين مستوى الكوليسترول الجيد. وتعمل مادتا الستيرولات والستانولات على الحد من امتصاص الكوليسترول الضار في جهازنا الهضمي. وتتوفر هاتان المادتان في العديد من المصادر الدهنية النباتية، خاصة زيت الزيتون والمكسرات كاللوز والجوز والفستق (الفول السوداني)، ولكنها تتوفر أيضا في الفواكه بأنواعها.

  


ولعلنا نهدف طبيا إلى خفض مستوى الكوليسترول الضار في الدم إلى أقل من 100 مليغرام لكل ديسيليتر. أما إذا ارتفع مستوى الكوليسترول الضار إلى أعلى من 100 مليغرام لكل ديسيليتر، فإننا ننصح بتعديل نمط الحياة والنظام الغذائي، مع مراعاة التدخل الطبي بالأدوية تحت إشراف الطبيب المختص في بعض الحالات.

  


وثمة علاقة وطيدة بين ما نتناوله من دهون وما يتم إنتاجه في جسمنا من كوليسترول ضار ونافع. وينخفض مستوى الكوليسترول الضار بمجرد استبدال الدهون المشبعة (الموجودة في جلد اللحوم، والزبدة، والسمنة، والوجبات السريعة، والمنتجات المصنعة) في وجباتنا اليومية بالدهون الصحية، مثل زيت الزيتون والجوز وبذور الكتان.

  


الوجبات النباتية وكوليسترول الدم

  


يسهم الإستناد إلى تناول عدة وجبات نباتية خلال الأسبوع في خفض مستوى كوليسترول الدم، وذلك لما توفره هذه الوجبات من ألياف غذائية إذ تؤكد التوصيات العالمية ضرورة تناول 10 إلى 25 غراما من الألياف الغذائية الذائبة في الماء يوميا والتي تتصدرها الفواكه، خاصة التفاح الذي يحتوي على مادة البكتين.

  


وإضافة إلى الألياف الغذائية، تشكل الوجبات النباتية مصدرا للدهون الصحية خاصة تلك غير المشبعة، مثل تناول المصادر الغنية بالأحماض الدهنية الثلاثية كالجوز والأفوكادو، وتناول مصادر غنية بحمض الألفا لينولييك، مثل تناول ملعقة طعام من زيت الجوز يوميا، أو ملعقة طعام من بزر الكتان المطحون، أو ملعقة صغيرة من زيت بزر الكتان.

  


وتعتبر الوجبات النباتية مصدرا للعديد من المواد المضادة للأكسدة اذ تشير الأدلة العلمية إلى أن تناول هذه المواد بصورة يومية يقلل من تلف الحمض النووي لخلايا القلب والذي يحدث نتيجة ارتفاع مستوى كوليسترول الدم، كما يقلل تناول الوجبات النباتية من عملية التعديلات في بروتينات خلية القلب، ومن تدمير أغشية خلية القلب جراء عملية الأكسدة التي عادة ما تتم وتكثر من خلال تناولنا للدهون المشبعة وإرتفاع مستوى كوليسترول الدم.

  


وتتصدر الفواكه والخضار قائمة مصادر الوجبات النباتية، اضافة الى البقوليات بأنواعها (كالعدس والحمص والفول والفاصوليا)، والمكسرات بأنواعها، والزيوت النباتية بأنواعها، وكل صنف غذائي من شأنه أن ينتج من النباتات.

 


الشوفان وكوليسترول الدم

تظهر الدراسات بأن تناول 3 غرامات من الألياف الذائبة في الماء والمتواجدة في الشوفان من شأنه أن يخفض مستوى الكولسترول الإجمالي بنحو 8-23 % خاصة لدى الأفراد الذين يعانون من ارتفاع في مستوى الكوليسترول الإجمالي (أكثر من 220 ميلليغرام لكل ديسيليتر). ولعل هذا أمر يهمنا جدا لأن كل 1 % انخفاض في مستوى الكولسترول الإجمالي في دمنا يترجم إلى خفض خطر إصابتنا بأمراض القلب بنحو %2، أي بمقدار الضعف حسب ما ورد عن سلسلة أبحاث خلال العقد الأخير.

 


ويمكننا تحقيق تناول 3 غرامات من الألياف الذائبة في الماء من خلال تناول كوب واحد من رقائق الشوفان الجاهزة، ونصف كوب من رقائق الشوفان المطبوخة أو ثلث كوب من نخالة الشوفان المطبوخ، أو تناول 1-2 ملعقة صغيرة من الشوفان في كل وجبة وبمعدل 2-3 ملاعق طعام خلال اليوم. وتوفر ملعقة الطعام من الشوفان ما مقداره 6-9 غرامات من الألياف الغذائية. كما وتتوفر الألياف الذائبة في الماء في بعض أنواع الفواكه، خاصة التفاح الذي يحتوي على مادة البكتين.

 


والشوفان عبارة عن نوع من أنواع الحبوب النباتية ويأتي بنوعين: الشوفان أو نخالة الشوفان. وتختلف القيمة الغذائية للشوفان باختلاف المصدر وطريقة التصنيع والمضافات الغذائية، ولكن منتجات الشوفان عادة ما تكون غنية بالفوسفور والبوتاسيوم والفولات، وخالية من الصوديوم (خاصة الأنواع غير المطبوخة وغير الجاهزة)، ومدعمة في كل من الحديد والزنك.

 


ماذا عن فيتامين هاء وكوليسترول الدم؟

 


يقبل العديد من الأفراد إلى تناول أقراص من فيتامين هاء (المعروف بفيتامين إي) للوقاية من ارتفاع كوليسترول الدم، إلا أن نتائج الدراسات السريرية تظهر بأن تناول فيتامين هاء قد يسبب الضرر لدى بعض الأفراد الذين يعانون من أمراض القلب لأنه يقلل من فعالية خفض الكوليسترول في الدم، مما أثار جدلا حول سلامة تناول فيتامين هاء كأقراص في بعض الحالات. ويوصي الاجماع العلمي بعدم تناول فيتامين هاء كأقراص بدون استشارة طبية وغذائية يتم فيها تقييم الوضع الصحي والغذائي لتقدير سلامة الاستخدام الآمن للفيتامين، حيث يتم التركيز على تناول مصادر غذائية طبيعية وغنية بفيتامين هاء.

 


ويتواجد فيتامين هاء طبيعيا في العديد من المصادر الغذائية النباتية كالزيوت النباتية، مثل زيت الزيتون، وزيت بذر القمح وزيت بذر عباد الشمس وزيت السمسم، والمكسّرات مثل الفول السوداني واللوز والجوز والبندق، والبذور، مثل بذر الكتان وبذر عباد الشمس. كما يتوفر فيتامين هاء بصورة أقل في بعض الخضار الورقية الخضراء مثل السبانخ والقرنبيط والهليون.

 


وينقسم الكوليسترول إلى عدة أنواع أهمها: الكوليسترول النافع أو الجيد والكوليسترول الضار. ويعد الكوليسترول الضار أحد أنواع الكوليسترول الرئيسية، وهو ضروري لنقل مادة الكوليسترول في بلازما الدم. فمعرفة معدلات الكوليسترول بأنواعه ضروري جداً لمعرفة ما إذا كان الفرد منّا معرضا للإصابة بمضاعفات ارتفاع الكوليسترول في الدم. فالكوليسترول الضار له تأثيرات سلبية كبيرة على الأوعية الدموية، في حين أن الكوليسترول النافع له تأثيرات إيجابية ويمنع الإصابة بأمراض القلب والشرايين.

 


وفق آخر ما ورد من إحصائيات عن منظمة الصحة العالمية، سجلت عدد إصابات ارتفاع كوليسترول الدم في العالم حوالي 39 % من الذين تتراوح أعمارهم بين 25 عاما فأكثر العام 2008. وتشير الأدلة العلمية الحديثة إلى أن نسبة الإصابة بأمراض القلب تقل بنحو 50 % خلال 5 سنوات من خفض مستوى كوليسترول الدم. فكلما انخفض مستوى كوليسترول الدم، تنخفض معه نسبة الإصابة بأمراض القلب.


تتيانا الكور
استشارية التغذية الطبية والعلاجية
Tatyana@tatyanakour.com


أضف تعليقك
الإسم:
عنوان التعليق:
التعليق:
الرجاء كتابة تعليقك
 
تعليقات حول الموضوع
نذير الزغول     |     13-05-2013 07:22:26

كل الشكر والتقدير .

بالاضافة الى ما ذكر اعلاه رياضة المشي من 30 الى 40 دقيقة يوميا تلعب دورا بارزا في تخفيض مستويات الكولسترول .
مقالات أخرى ذات علاقة
  ما هو الصداع العنقودي؟
  أهم اعراض “القاتل الصامت“ - مرض الكلى
  آلام الرأس.. ناقوس خطر يُنذر بالعمى
  عرق النّسا.. أسباب وحلول
  كشف جديد.. سرطان الرئة يختبئ لعشرين عاماً!
  آلام البطن الشديدة مؤشر على التهاب الزائدة لدى الأطفال
  الوقاية من أمراض القلب
  الرمان منجم من الفوائد الغذائية والعلاجية
  ما هي أسباب تأخر نمو الأطفال وما العلاج؟؟
  فوائد جمة لشرب الماء على معدة خاوية؟
  أعراض نقص فيتامين د
  الفشل الكلوي: الأسباب والوقاية
  ماذا تعرف عن سرطان الدم؟
  الإكثار من السوائل ضروري خلال الحمل
  التهاب الزائدة الدودية.. أعراضه وطرق علاجه
  نصائح غذائية للمصابين بالنقرس والرمل والكلى والضغط
  القولون العصبي والصيام..هل من مخاطر؟
  مشروع بنكرياس اصطناعي يبعث الأمل في علاج السكري
  أسلوب جديد لمعرفة مستويات السكر باستخدام اللعاب
  انتفاخ البطن: أعراضه وعلاجه
أخبار عجلونية
أخبار أردنية
عربية ودولية
اخبار منوعة
أخبار رياضية
أخبار اقتصادية
الثقافة والفنون
في ذمة الله
أخبار المجتمع
أجندة ونشاطات
أخبار ونشاطات ومناسبات نقابة المعلمين فرع عجلون
واقع وحقائق
أقلام وأراء
أدب وشعر وثقافة
الصحة والحياة
دين ودنيا
 Designed and Developed by The Websitor جميع الحقوق محفوظة لـ © 2009 - 2013 وكالة عجلون الإخبارية
لا مانع من الاقتباس شريطة ذكر المصدر، وكالة عجلون الإخبارية الإلكترونية وذكر وصلة موقعنا على الإنترنت بشكل صريح وواضح