اختتام “القاهرة للكتاب” بمشاركة 5 ملايين زائر و42 دار نشر أردنية

اختتمت فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ55، التي شهدت على مدار 13 يومًا توافد نحو 5 ملايين زائر من مختلف المحافظات، إضافة إلى العديد من الجنسيات العربية والأجنبية.

وتم اختيار اسم عالم المصريات الدكتور سليم حسن “شخصية المعرض”، وكاتب الأطفال يعقوب الشاروني “شخصية معرض كتاب الطفل”.

وشارك بهذه الدورة، التي أقيمت تحت شعار “نصنع المعرفة… نصون الكلمة”، 1200 ناشر مصري وعربي وأجنبي، بأكثر من 5000 عرض، من 70 دولة، كما تم تنظيم 550 فعالية ‏ثقافية، ضمت لقاءات مع مبدعين وكتاب ومفكرين وفنانين ورموز ‏وقامات مصرية عربية وعالمية.
وقال رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب الدكتور أحمد بهي الدين: “إن ما حققه معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الحالية، هو شيء جدير بالفخر كونه يمثل علامة مضيئة ومشرفة تعكس إيمان الدولة المصرية بقيمة الثقافة وتأثيرها الإيجابي داخل المجتمع”.
وحول مشاركة الأردن، قال رئيس اتحاد الناشرين الأردنيين جبر أبو فارس: “إن معرض القاهرة الدولي للكتاب في الدورة 55 فرصة للكثير من الناشرين العرب، مشيرا إلى حرص الناشر الأردني على المشاركة في هذا المعرض لمكانته على مستوى الوطن العربي”.
وأضاف، أن هذه الدورة امتازت بزيادة عدد دور النشر الأردنية المشاركة مقارنة بالدورات السابقة، حيث بلغ عددها 42 داراً، مؤكدا أن هذه المشاركة تشير إلى التعاون الثقافي الوثيق بين الأردن ومصر.
وأكد أن معرض القاهرة فرصة حقيقية للناشر الأردني والعربي، لأنه المعرض الأول على مستوى الوطن العربي، ومناسبة للاطلاع على ثقافة الآخرين والإصدارات الجديدة في مختلف المجالات.
وأشار إلى تنوع المشاركة الأردنية بإصدارات شملت الكتاب العلمي الأكاديمي والرواية وكتاب الطفل والثقافة العامة وغيرها، من المجالات الجاذبة للقارئ المصري والعربي.
فيما أكد مدير مديرية الدراسات والنشر بوزارة الثقافة ومدير مكتبة الأسرة الدكتور سالم الدهام، أن مشاركة الأردن في المعرض تشمل مائة عنوان من إصدارات وزارة الثقافة، وتأتي التزاما بتعزيز أواصر التعاون الثقافي بين البلدين اللذين تربطهما اتفاقية للتبادل الثقافي، تحدد أوجه التعاون في مجال النشر والمعارض والكتب.
وتتنوع المشاركة الأردنية، بين إصدارات مكتبة الأسرة والمدن الثقافية، وهي سلاسل النشر التي تتنوع بين كتب الفلسفة والأدب والتاريخ وعلم الاجتماع ونافذة على الترجمة والأدب العالمي.
من جهته، أكد الكاتب الأردني جلال برجس، أن معرض القاهرة الدولي للكتاب تطور للخروج من الإطار النمطي لمعارض الكتب نحو آفاق ثقافية ليست فقط متعلقة بالكتاب والندوات المتخصصة، وإنما إلى توسيع الحالة الشعبية، ما دفع إلى الإقبال على الكتاب والقراءة والثقافة.
وأوضح، أنه شارك في ندوة عن آفاق الرواية العربية، وحفل توقيع الإصدار الجديد (نشيج الدودوك)، وهي سيرة روائية صدرت طبعتها عن دار الشروق، إضافة إلى عدد من الندوات واللقاءات مع جمهور القراء حول الإصدار الجديد الذي جاء بعد رواية دفاتر الوراق، التي نالت الجائزة العالمية للرواية العربية.
وطرحت دار الشروق مجموعة من المؤلفات القيمة خلال مشاركتها بالمعرض، ضمت عددا كبيرا من المؤلفات المتنوعة والعروض المتميزة، في ظل تواجد مجموعة من كبار الكتاب والأدباء الذين شاركوا زوار جناح الدار لحظاتهم داخل المعرض، وقاموا بتوقيع نسخ من أحدث إصدارات الدار، في المجالات الفكرية والعلمية والروايات والكتب.
وأعلنت وزيرة الثقافة الدكتورة نيفين الكيلاني، في مؤتمر صحفي، عن اختيار سلطنة عمان، ضيفة شرف النسخة المقبلة لمعرض القاهرة الدولي للكتاب 2025. -(بترا)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة