اختتام دورة القيادة في مركز شباب عبين عبلبن و تنفيذ برامج تدريبية في مركز شباب كفرنجة

اختتم في مركز شباب عبين عبلين التابع لمديرية شباب عجلون ، فعاليات الدورة التدريبية حول مهارات القيادة الشبابية، بحضور مدير شباب عجلون بالوكالة صلاح القضاة شارك فيها 25 شاباً ضمن الفئة العمرية من  15_17 عاماً.

قال مدير شباب عجلون بالوكالة صلاح القضاة إن المديرية والمراكز الشبابية وجدت لدعم الشباب ليصبحوا مواطنين مشاركين، ومبدعين في حل المشكلات، وقادة فعالين، وصانعي تغيير ناجحين، يدعم برنامج القيادات الشابة صانعي التغيير من الفتيات والشباب لتصميم وتنفيذ حلول مبتكرة ومؤثرة لتحقيق التنمية المستدامة.

واشتملت الدورة على مدار 6 أيام، على جلسات حوارية تناولت أركان القيادة والنظريات والمواقف المختصة بالمهارات القيادية وكيفية اكتساب هذه المهارات.

وعرض المدرب رائد المومني لمفهوم القيادة وأنماطها والفروقات بين الإدارة والقيادة، مشيرا إلى أهمية امتلاك الشباب لمهارات القيادة التي تسهم في زيادة نسبة دخولهم لسوق العمل إلى جانب الدور الكبير الذي تقوم به القيادة في تنظيم سير أعمال المؤسسات سيما الشبابية منها.

كما أشار إلى السمات الواجب توفرها في القائد الناجح، ومفهوم النوع الاجتماعي، مؤكدا ضرورة ممارسة الشباب لدورهم القيادي وتشجيعهم على التعامل مع مختلف المواقف، ما يعكس قدراتهم وإمكاناتهم على مواجهة الأزمات والمشكلات، وبناء اتجاهات قيادية لديهم.

وفي اختتام البرنامج وزع المدير شهادات المشاركة على المشاركين

من جانب أخر  نفذ مركز شباب كفرنجة التابع لمديرية شباب عجلون، ورشة عمل بعنوان ” زراعة الاشجار المثمرة والمشاتل” بالتعاون مع مديرية زراعة عجلون، و بدعم من منظمة الفاو، بمشاركة 15 من المجتمع المحلي من الحاصلين على منح زراعية.

وأشار رئيس قسم الارشاد الزراعي المهندس يزيد القضاة إلى أن الأشجار في المدن تساعد على التخفيف من بعض الآثار السلبية والتبعات الاجتماعية المترتبة على عملية التحضّر، وبالتالي تجعل المدن أكثر قدرة على التكيف مع هذه التغيرات، ويمكن للأشجار أن تسهم في زيادة الأمن الغذائي والغذائي المحلي.
كما تلعب الأشجار دورا هاما في زيادة التنوع البيولوجي في المناطق الحضرية،و يمكن للشجرة الناضجة أن تمتص كمية كبيرة من ثاني أكسيد الكربون وبذلك التخفيف من آثار تغير المناخ .

وأضاف المهندس القضاة بأن المدينة ذات البنية الأساسية الخضراء التي تخطط وتدار بشكل جيد تصبح أكثر صمودا واستدامة وإنصافا من حيث الأمن الغذائي والغذائي، والتخفيف من وطأة الفقر، وتحسين سبل العيش، والتخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف معها، والحد من مخاطر الكوارث.

وفي سياق متصل نفذ المركز ندوه بعنوان “دور الإعلام في تعزيز المواطنة وتوجيه الرأي العام” بمشاركة 20 شابا ضمن الفئة العمرية 17_30 عاما

وأشار الصحفي خالد فريحات الى أن استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ووسائل الإعلام الجديد، يسرت بدرجة كبيرة في تعزيز قيم المواطنة وممارسة الديمقراطية بكافة صورها، من خلال الترويج لها عبر توسيع قاعدة الحصول على المعلومات، وحث الناس على المشاركة في شؤون البلاد.

وأضاف  أن اندماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات مع العمل السياسي والاقتصادي والاجتماعي، أدى إلى إيجاد آليات وطرق عمل جديدة لممارسة الديمقراطية التي تعد نتاجا للتكامل بين قيم وجوهر المواطنة كمفهوم سياسي واجتماعي وقانوني، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات كآلية ووسيلة لتعزيزها، باعتبارها حقا أساسيا يجب أن يتمتع به الإنسان في كافة أقطار العالم.

مريم العبود/ مديرية شباب عجلون

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة