الإسبان والألمان يتقدمون!

الألمان وتطلّع للقب يورو 2024

جاء أداء المنتخب الألماني عند توقعات جمهوره والذي يبدو أنه لن يقبل بأقل من لقب يورو 2024 المقامة على الأراضي الألمانية.

عدة أسباب تقود هذه التوقعات المرتفعة، أبرزها الإنجازات التي حققتها الفرق الألمانية في هذا الموسم الرياضي على المستوى القاري.

فقد شمل نهائيي أكبر بطولتين في القارة الأوربية – على مستوى الفرق – بطولة دوري أبطال أوربا وبطولة الدوري الأوربي فريقاً ألمانياً.

ونحن نتحدث ههنا عن فريقي بايرليفركوزن وبروسيا دورتمند، والذان نجحا في الوصول للنهائي ليقابلا أتلانتا الإيطالي وريال مدريد الإسباني بالترتيب.

لم يكتب للفرق الألمانية التتويج باللقب، لكنها أدت أداءاً مميزاً بث الأمل في قلوب الجماهير الألمانية بأن منتخبهم قد يكون على قدر المسؤولية ويحقق اللقب الذي طال انتظاره هذا العام.

المنتخب الألماني ظهر بمظهر مميز في المباراة الافتتاحية الأولى أمام المنتخب الإسكتلندي ونجح في تحقيق فوزاً عريضاً بخماسية أثلجت صدور الألمان.

وفي المباراة الثانية استمر الأداء المميز للألمان ونجحوا في الفوز بثنائية على نظيرهم المجري في مباراة سيطر الألمان على كافة مجرياتها.

سجّل الأهداف للألمان اللاعب جمال موسيالا في الدقيقة 22، وعاد اللاعب إيكاي جوندوجان لتسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 67 من المباراة.

ضمن المنتخب الألماني التأهل رسمياً لدور 16 بغض النظر عن نتيجته في المباراة التي ستجمع بينه وبين المنتخب السويسري في 23 من يونيه الجاري.

وعلى الجانب الآخر، لازال تأهل المنتخب السويسري مرهوناً بنتيجة مباراة المنتخب الإسكتلندي مع نظيره المجري والتي يتم إجرائها في نفس توقيت المنتخبين الألماني والسويسري.

 

 

إسبانيا تمنح كرواتيا قبلة الحياة!

أتت الرياح بما تشتهي السفن الكرواتية بكل تأكيد! فقد منح المنتخب الإسباني فرصة جديدة للمنتخب الكرواتي بعدما أهدر الأخير فرصتين غاليتين أمام كلا من المنتخبين الإسباني والألباني!

المنتخبات الإسبانية والإيطالية والكرواتية من بين المنتخبات المرشّحة للفوز بلقب البطولة بجانب المنتخبات الإنجليزية والبرتغالية والفرنسية.

المنتخب الكراوتي خسر مباراته الأولى أمام المنتخب الإسباني بنتيجة ثقيلة بثلاثية دون رد! الأمر الذي كان مفاجئاً للجمهور الكرواتي والذي كان يعتقد أن منتخبه لديه فرصة جيدة للحصول على البطولة.

اشتعلت مواقع المراهنات الرياضية في الأردن بعدها حيث استطاع المنتخب الإيطالي على الجهة الأخرى تحقيق الفوز على نظيره الألباني، مما كان يعني أن الكروات سيتوجب عليهم الفوز على المنتخبين الألباني والإيطالي حال رغبتهم في التأهل!

فمواقع المراهنات الرياضية في الأردن تتيح لزوارها الرهان على نتائج المباريات، كما تتيح لهم أيضاً الرهان على هوية بطل بطولة يورو 2024.

وبالإضافة إلى ذلك، تتيح تلك المواقع للاعبين على بعض الإحصاءات بعينها داخل هذه المبارايات مثل عدد الأهداف المسجّلة ونسب الاستحواذ وغيرها الكثير.

لكن المنتخب الكرواتي تعثّر مرة أخرى أمام الألبان، الذين استطاعوا انتزاع نقطة تعادل ثمينة جداً أربكت حسابات المنتخبين الإيطالي والكرواتي على حد سواء!

لكن الإسبان عادلوا الكفة مرة أخرى من جانبهم حينما نجحوا أمس في اقتناص فوزاً ثميناً من المنتخب الإيطالي منحهم بطاقة التأهل الأولى عن المجموعة.

تأهل الإسبان لكن الوضع في المجموعة أصبح معقداً للغاية! فحرفياً، يمكن أن تتأهل أي فرقة من الفرق الثلاثة الأخرى وهم الفريق الكرواتي والإيطالي والألباني.

الفريق الإيطالي يملك ثلاثة نقاط من انتصاره الأول على المنتخب الألباني، بينما يملك الفريقين الكرواتي والألباني نقطة وحيدة من تعادلهما.

مبارتي الجولة الثالثة تجمعان المنتخب الإسباني مع نظيره الألباني، والمنتخب الكرواتي مع نظيره الإيطالي. حظوظ فوز المنتخب الألباني بعيدة للغاية، لكن هل يمكنه تحقيق التعادل؟

حتى إذا تمكّن المنتخب الألباني من تحقيق التعادل، لن يتيح له هذا الحصول على بطاقة التأهل الثانية! فهو يحتاج إلى الفوز وهذا أمر يصعب تصوره في ظل الأداء المميز للعناصر الإسبانية حاليا.

إذن، فالحسم سيكون في المباراة الأخرى والتي ستجمع ما بين المنتخبين الكرواتي والإيطالي. هل سيتمكن رفاق لوكا مودريتش في انتزاع بطاقة التأهل الثانية من حامل اللقب؟ هذا ما سنعرفه في 24 من يونيه الجاري في تمام الساعة 10 مساءاً بتوقيت مصر.

 

هل يحسم الدون بطاقة التأهل؟

لم يخيب المنتخب البرتغالي آمال جمهوره بأداءه المميز أمام المنتخب التشيكي والذي استطاع انتزاع نقاط المباراة الثلاثة منه واضعاً قدم في دور 16.

وعلى الجانب الآخر من هذه المجموعة، استطاع المنتخب التركي الفوز على المنتخب الجورجي بثلاثية مقابل هدف واحد أحرزها ميرت مادلار وأردا جولار ومحمد كريم أكترجوكلو.

الجولة القادمة في المجموعة السادسة ستجمع ما بين المنتخب البرتغالي ونظيره التركي، وعلى الجانب الآخر ستجمع ما بين المنتخبين الجورجي والتشيكي.

فوز البرتغال على تركيا سيمنح بطاقة التأهل الأولى للدون ورفاقه، بينما التعادل سيأجل الحسم للجولة الأخيرة. ولكن على أي حال، سيتأجل حسم بطاقة التأهل الثانية على أقل تقدير للجولة الثالثة.

فبفرض فوز المنتخب التشيكي على نظيره الجورجي، وخسارة الأتراك من البرتغال، فهذا سيعني حصول البرتغال على بطاقة التأهل الأولى، وامتلاك المنتخبين التشيكي والتركي ثلاثة نقاط لكلا منهما.

الجولة الثالثة في هذه المجموعة تجرى فعالياتها في 26 من يونيه الجاري، مباراتها الأولى غالباً ستكون بمثابة تحصيل حاصل وستجرى بين المنتخبين البرتغالي والجورجي، بينما المباراة الثانية ستكون هي الفاصلة ويقابل فيها المنتخب التشيكي نظيره التركي.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة