العقل الباطني Unconscious mind// د فخري النصر

==

العقل الباطن هو الجزء الأساسي من عقل الإنسان، ويُشبّه العلماء بالكومبيوتر الذي يُخزّن ويحتوي على كافة المعلومات والبيانات .وهو مجموعة من العمليات العقلية التي تحدث دون مستوى الإدراك الواعي , ويحدث اثناء النوم بعد يوم عمل واحداث حصلت عظيمة مررت بها , لكنك لم تعطيها حقها من حيث الادراك والانتباه والفهم والتفسير والتعليل وبيان الاسباب , للعديد من الاحداث التي حدثت معك خلال النهار, او كلمات وعبارات قد تلفظت بها الى اصدقائك وزملائك في العمل لكنها لم تخزن وتفسر وتحلل في العقل الواعي , ولم يصدر بحقها احكام مطلقة وتفسيرات .ويضمّ العقل الباطن الأفكار، والمشاعر، والإدراك، والحب والكراهية والذكريات الجميلة والقبيحة التي مررت بها ، والعديد من العمليات المُعقّدة التي تدخل ضمن نطاق اتخاذ القرارات والأحكام التي تُعالج خارج نطاق الوعي، إضافةً إلى الحدس المبني على الافتراضات، والخبرات المتراكمة، والمعرفة.هناك عدّة خصائص للعقل الباطن، تتواجد الأفكار المنطقية وغير المنطقية في العقل الباطن فيحدث عمليات خلط وتهيئات وخيال واسع وتفسيرات غير منطقية وتنبؤات مستقبلية قد تكون غير منطقية , فقد تحب وتتزوج وتطلق وتسافر وتهاجر, وتمتلك العقارات والملاين كل ذلك خلال ثواني معدودة اثناء النوم , وتقوم من النوم مبسوط مبتهج .والعكس يحدث في العقل اللاوعي من انزعاج ومشاكل وضرب وشتم وتدمير وحروب نووية وجرثومية وحرق للأعصاب وخروج العرق من الجبين مع برودة شديدة وارتجاف الجسم وهلع , وتقوم من النوم كأنك متلبس من الشيطان .ويمثّل العقل الباطن مستودعاً لغرائز الإنسان، ويُشبه الضمير إلى حدّ كبير، إذ يضمّ التصوّرات المُجتمعية حول السلوك الصحيح،ويمكن تشبيه العقل اللاوعي بأنه غرفة تخزين لكل شيء يمر على العقل والذي أصبح حالياً غير موجود في العقل الواعي.ويقوم العقل الباطن بتخزين كافة الذكريات والاحداث من مرحلة الطفولة والاحتفاظ بكل الاحداث التي بعتبرها العقل الواعي غير مهمة وغير ضرورة , و مسؤول عن سلوك الفرد في مرحلة اللاوعي, ويضم جميع تجارب حياتك السابقة، ومعتقداتك وذكرياتك ومهاراتك، وجميع المواقف التي مررت بها، وجميع الصور التي رأيتها في حياتك قال تعالى : لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ } وذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى في المدينة رؤيا أخبر بها أصحابه، أنهم سيدخلون مكة ويطوفون بالبيت .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة