“العمارة الأندلسية”.. معرض فوتوغرافي في المتحف الوطني

افتتحت الأميرة وجدان الهاشمي في المتحف الوطني المعرض الفني للصور الفوتوغرافية “العمارة الأندلسية.. ملتقى الشرق والغرب الإسلاميين”، أول من أمس.

حضر الافتتاح السفير الإسباني في الأردن ومدير معهد ثربانتس في عمان وعدد كبير من الهيئات الدبلوماسية والفنانين والمهتمين بالشأن الثقافي.

ويأتي هذا المعرض ضمن التعاون الوثيق بين السفارة الإسبانية في الأردن ومؤسسة “الإرث الأندلسي” في غرناطة، ومعهد ثيربانتس في عمان، مع المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة، ليؤكد استمرار التعاون والالتقاء بين الحضارات.
هذا ويحتوي المعرض على أربعين عملاً فنياً ملوناً في فن التصوير الفوتوغرافي، والتي تمثل ماضي الأندلس التاريخي العريق. كما تمثل هذه الصور غرب العالم الإسلامي وشرقه، من الشمال للجنوب، ومن الشرق الى الغرب.
ويظهر هذا المعرض المواقع الحية في إسبانيا، متمثلة بالحصون والقلاع والأسوار، والأبراج والقصور والأسواق، والمساجد والمآذن والحمامات والسدود، التي تنتشر في مناطق مختلفة من إسبانيا، حيث تستحضر الحضارة الأندلسية القديمة.
هذه الصور تمثل جزءا من الإرث الأندلسي (el legado andalusí)، الذي يمتد بين المواقع الموجودة في القرى الصغيرة أو الهندسة المعمارية الريفية المعزولة عن البيئات الحضرية، إلى جانب الآثار الرئيسية المهمة للهندسة المعمارية في تلك الحقبة، مثل مسجد قرطبة و”الخيرالدا” في إشبيلية، وتحفة العمارة المدنية الأندلسية “قصر الحمراء” في مدينة غرناطة.
كما يشتمل المعرض على بعض الصور من آثار الأردن: قصير عمرة والقصر الأموي في عمان وقصر الحلابات، بالإضافة الى قبة الصخرة في القدس، والمسجد الأموي في سورية، ومدينة عنجر في لبنان، والمدرسة البوعنانية في فاس في المغرب.
هذا ومن الجدير ذكره أن مؤسسة الإرث الأندلسي هي من المؤسسات العامة في إسبانيا، والتي تهدف من خلال نشاطاتها الى نشر التراث الثقافي والفني الأندلسي والحفاظ عليه، وتوضيح الدور الذي لعبته الأندلس وإسبانيا عبر التاريخ كجسر ثقافي بين الشرق والغرب، أو فيما يتعلق بالعلاقات بين بلدان العالم العربي والبحر الأبيض المتوسط وأميركا اللاتينية. ولقد حضر الافتتاح من مؤسسة “الإرث الأندلسي” في غرناطة كل من: رئيسة مكتب الإدارة السيدة كارمن تشيكا، ومديرة المشاريع الأوروبية خوليا اسبيرانثا سايت، ومديرة القسم الثقافي ايما كورتيس.
يستمر المعرض المقام في المبنى1 في المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة الى 6 تموز (يوليو) المقبل.

الغد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة