المومني : تلفريك عجلون يستعد لاستقبال الزوار خلال عطلة الاضحى المبارك

– 400 الف زوار التلفريك خلال عام .
– 6 فرص استثمارية بقيمة 61 مليون دولار طرحتها وزارة الاستثمار .
===
أعدت إدارة منطقة عجلون التنموية ” التلفريك ” خطة لاستقبال الزوار خلال عطلة عيد الاضحى المبارك .
وكشف مدير المنطقة عز الدين المومني  انه سيتم تشغيل التلفريك يوم السبت 15/6 بعد أن تم إجراء الصيانة وأعمال الفحص لكافة عناصر منظومة التلفريك من قبل مجموعة شركات دوبلمير النمساوية المتخصصة في قطاع النقل الحضري وتصنيع انظمة التلفريك والتي نفذته اصلا حفاظًا على سلامة مرتاديه ومرافقه.
وقال المومنس انه تم إعداد خطة لاستقبال الزوار خلال عطلة العيد يوميا من الساعة 10 صباحا حتى الساعة 5,30 مساء. مبينا أن هنالك استعدادات وبرامج وفعاليات ترفيهية للأطفال خلال العيد ليكون تلفريك عجلون علامة مميزة في المحافظة.
وأكد المومني أنه تم تجهيز منطقة لألعاب الأطفال، وخيمة تراثية يمكن استخدامها من قبل الزوار للصور التذكارية، وأماكن شعبية تناسب جميع الفئات في المجتمع بأسعار تشجيعية بالإضافة لكرنفال للأطفال يتضمن برامج وشخصيات كرتونية محببة للأطفال.
وأضاف المومني أنه تم استغلال فترة امتحانات الطلبة في المدارس والجامعات لإجراء صيانة كاملة لكل المرافق وخطوط التلفريك بجاهزية عالية وفق المواصفات العالمية وتهيئته أمام الزوار.
وقال المومني ان وزارة الاستثمار سبق وأطلقت 6 فرص استثمارية جديدة في عجلون، عبر المنصة الإلكترونية (invest.jo) في القطاع السياحي والصناعات الغذائية، بحجم استثمار كلي حوالي 61 مليون دولار مبينا ان الفرص الاستثمارية شملت مشروع إقامة القرية السياحية، ومشروع إعادة تأهيل واستخدام قرية دير الصمادية الجنوبي، ومشروع إقامة منتزه عجلون الوطني، ومشروع منتجع عجلون العلاجي، اما الفرص الاستثمارية الأخرى فكانت من نصيب قطاع الصناعات الغذائية لتشمل مشروع إقامة مزرعة نموذجية، ومشروع أكاديمية طهي، مؤكدا التعاون مع أي جهة لإقامة استثمارات طبية.
المواطنون معن الصمادي وعدنان فريحات وسليمان القضاة وخالد الزغول والدكتور كمال المومني قالوا ان التلفريك يمثل معلماً سياحياً جديداً ومهماً للمحافظة بجانب معالم أخرى أبرزها قلعة عجلون ومار الياس ومزار سيدة الجبل الموقعان المعتدان من الفاتيكان للحج المسيحي مشيرين إلى أن المشروع عزز مكانة المحافظة على الخارطة الاستثمارية والسياحية.

الدستور/ علي القضاه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة