بعد دمج 20 مبادرة عقباوية بواحدة.. طموحات برفع نوعية العمل التطوعي

العقبة- أكثر من 20 مبادرة فردية في العقبة، كانت في حالتي تزاحم ومنافسة على تقديم الخدمات التطوعية والتوعوية في العديد من المجالات، أصبحت الآن ضمن بوتقة واحدة تحت اسم مبادرة “رفعة وطن” والتي تجمع الخبرة والفكر والمعرفة.
عملية دمج المبادرات الـ 20 جاءت بعد تداعي أصحابها بضرورة لملمة جهود الأعمال التطوعية المبعثرة في محافظة العقبة بمبادرة واحدة، تحمل على عاتقها الرؤية الجديدة.
واحتضنت محافظة العقبة هذه المبادرة النوعية التي تحمل في طياتها أهدافا سامية وواعدة كثيرة، وتكمن قوتها في أنها تلبي التطلعات في العديد من المناحي التي تصب مباشرة في مصلحة الوطن والمواطن في العقبة ثغر الأردن الباسم.
يقول محافظ العقبة خالد الحجاج الذي أعلن عن انطلاقة مبادرة “رفعة وطن” من دار المحافظة، إن هذه المبادرة تعبير صادق، على عمق الانتماء الوطني للشباب من خلال مشاركتهم بمبادرات حازت جوائز عالمية، وتمتاز بالريادية، وتتصدى للعديد من الظواهر المختلفة، بالإضافة إلى التأثير بالقطاع السياحي والاقتصادي خاصة في العقبة ومنافسة مدن البحر الأحمر في الدول المجاورة.
وبين الحجاج أن الشباب أخذوا على عاتقهم تبني هذه المبادرة بفكر جديد، مشددا على أهمية أن تكون جميع المبادرات تحت مظلة واحدة، خاصة مع دخول المملكة المئوية الثانية، ودخول الشباب إليها مسلحين بالتمكين والمعرفة لينهضوا بمجتمعاتهم نحو التنمية المستدامة، مؤكداً أن المبادرة بشبابها المعطاء سيكون لهم برنامج عمل ضمن مؤشرات أداء لخدمة مجتمعهم العقباوي بما يتيح المجال لكافة الأطراف والمنظمات الأخرى المشاركة وتأطير العمل ببوتقة واحدة هدفها خدمة الوطن بكافة المجالات.
وأشار الحجاج إلى أن برنامج عمل المبادرة سيكون واضح الأهداف والمعالم لخدمة العقبة أولاً، مؤكدا أن أول مهام المبادرة سيكون عن ظاهرة المخدرات والتصدي لها ومكافحتها من خلال نشرات تثقيفية وأفلام توعوية مؤثرة، يليها التركيز على الجانب السياحي بالتشارك مع كافة الجهات في القطاع السياحي لترويج العقبة سياحيا والتعريف بالمنتج السياحي بطريقة غير تقليدية إلى جانب العمل على القطاع الاستثماري وترويج كافة الفرص الاستثمارية في العقبة وأطرافها.
من جانبه، أشار مفوض الشباب والريادة في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، رمزي الكباريتي، إلى أهمية تعاون الشباب في مثل هذه المبادرات النوعية التي تجمع جميع أطياف الشباب، لمحاربة كل السلوكيات والظواهر السلبية في مدينة العقبة التي تعتبر وجه الأردن السياحي وتعكس صورته الحضارية أمام العالم، مؤكدا حرص السلطة على دعم هذه المبادرات التي تعمل على إيجاد جيل شبابي واع ينتمي لوطنه وقيادته الحكيمة، ويحارب جميع الظواهر السلبية في المجتمع.
وأضاف الكباريتي ان هذه المبادرة تحرص على تبنّي مبادرات مبتكرة ريادية، تسهم بشكل فاعل في ترسيخ ثقافة العطاء وتمكين الشباب في العمل العام التطوعي، انسجاماً مع توجيهات جلالة الملك التي أولت العمل التطوعي والعطاء الإنساني والشبابي والمجتمعي، مؤكداً أن العمل التطوعي والمجتمعي واجب وطني والتزام أخلاقي تجاه الوطن لا سيما العقبة الحاضنة.

أحمد الرواشدة/ الغد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة