بمناسبة اليوم الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم؛ ما مستقبل المرأة العربية؟ // كريستين حنا نصر

 

اعتمدت الأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها قائمة من الأيام والأسابيع الدولية المعنية بالمرأة، بلغ عددها ستة أيام معنية بموضوعات العلم والقضاء على العنف والتمكين الاقتصادي والسياسي للمرأة في المجتمعات، ولكن على الرغم من زخم هذه الأيام الدولية وما أُلحق بها من برامج واستراتيجيات، الا أنها ما تزال لم تحقق المطلوب من تمكين شامل للمرأة خاصة في عالمنا العربي مقارنة بدول العالم الأخرى؟، لذا فإن السؤال هو ما مستقبل المرأة العربية ؟
يصادف اليوم الحادي عشر من شباط 2024م، اليوم الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم، والذي اقرته الأمم المتحدة في هذا التاريخ من كل عام بموجب قرارها رقم (A/RES/70/212) الصادر عام 2015م، والمعني بتفعيل كل ما يلزم من سياسات وبرامج من أجل تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في مجال العلوم بهدف زيادة مساهمتها في التقدم المعرفي ومشاركتها في التنمية المستدامة، ويجري تكريم النساء المبدعات والمتميزات في العالم من قبل الأمم المتحدة، من خلال منح جائزة (لوريال- اليونسكو)، لخمس نساء واحدة من كل منطقة في العالم، ويبدو أن حصة المرأة العربية من هذه الجائزة تكون ضمن عدة مناطق أخرى تشمل ( افريقيا والدول العربية)، بينما تحصل النساء في مناطق مثل اوروبا وامريكا الشمالية على جائزة لكل منطقة، وربما يدفع هذا التقسيم الى سؤال مهم، وهو لماذا لا تحصل المرأة في المنطقة العربية على جائزة خاصة اسوة بهذه المناطق، كذلك كيف يمكن الوصول بالمرأة العربية ورفع مستوى انجازاتها إلى مستوى يضاهي النساء المبدعات في العالم والحصول على جائزة خاصة؟.
ان وجود القيم والحقوق الكريمة للمرأة في عالمنا العربي والواردة في النصوص الدينية والأعراف المجتمعية ولاحقاً نوعاً ما تتوافر في الدساتير والقوانين السائدة في بلادنا العربية، تحتاج إلى ارادة تطبيق وتنفيذ واقعي وعدم الاكتفاء بسياسة الكوتا أو النسبة، وبالتالي فتح المجال أمامها بشكل أوسع نطاقاً لتعبيرها عن رأيها وحريتها في الاختيار، وبالطبع يكون ضمن سياق الالتزام بالضوابط التي يجب أن تحترم.
وهذا ما يدفع لمناقشة ملف التعليم باعتباره هو نافذة وبوابة للتميز في مجال العلوم والترشح للجوائز العالمية، لقد ربط اختيار التخصص الدراسي في المرحلة الجامعية للفتاة بمعدل الثانوية العامة هذا من جهة، وبالمستوى المعيشي للاسر وقدرتها على الانفاق الجامعي من جهة أخرى، مما جعل من مسألة الرغبة وحق اختيار التخصص مسألة ثانوية، تجتمع مع عائق آخر هو ارتفاع تكاليف الدراسة الجامعية على الرغم من الانتشار الكبير للجامعات (الرسمية والخاصة) في بلادنا العربية، خاصة أن مسألة دراسة الفتاة في الجامعات الخارجية ما تزال غير مقبولة عند جميع افراد المجتمع، كل هذه العوامل اضافة الى محدودية سوق العمل الذي تقتصر فيه الوظائف على اعداد قليلة وبدخول ( رواتب) قليلة لا تشجع على الاستمرار في التطوير الذاتي وتنمية المهارات والمعارف، فمن المعروف إن العلوم العلمية تقوم غالباً على التجارب العلمية وبرامج الحاسوب والمحاكاة والاختراعات التطبيقية الامر الذي يحتاج الى الانفاق الكبير، وهذا للاسف لايتوفر في عالمنا العربي، كما أن هناك خصوصية لمجتمعنا العربي الذي ما يزال بعض أفراده لا يتقبل تعليم وعمل المرأة خارج نطاقها الاسري والمكاني، واذا دخلت سوق العمل فإنها دخلها غالبا ما تستعين به في الانفاق الاسري .
إن مناسبة اليوم الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم، تحمل رسالة مهمة للجهات الرسمية والخاصة بضرورة دعم قطاع التعليم ومؤسساته خاصة في ظل التحديات والعجز الذي تعانيه، والاتجاه نحو الاستثمار بشكل اوسع في مجالات العلم والمعرفة بما في ذلك تطبيقات التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي، بما في ذلك مساندة صناديق البحث العلمي، التي يجب اعادة النظر في برامجها لتشمل دعم ومساندة المبدعات والمتميزات من غير الاكاديميات العاملات في الجامعات .
إن رعاية المرأة في ميدان العلوم وتقديم التسهيلات لها هو من متطلبات تقدمها ووصولها للعالمية، كذلك لابد من دعم الاسرة والمجتمع للمرأة والفتاة، وعدم وضع العراقيل أمامها، باعتبار ذلك من الأساسيات المفترضة من أجل تشجعيها ورفعتها لتصبح على اقل تقدير بالمستوى التعليمي والثقافي والمهني الذي تحتله المرأة في جميع بلدان العالم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة