تربية عجلون تنظم مؤتمرا طلابيا سياسيا

عقدت مديرية تربية والتعليم لمحافظة عجلون اليوم الاثنين مؤتمراً طلابياً سياسياً في قاعة مدرسة الاميرة عائشة بنت الحسين شارك زهاء 100 طالباً وطالبة والذي يأتي استكمالاً لبرنامج المؤتمرات الطلابية المدرسية السياسية التي تعقدها وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع الهيئة المستقلة للانتخاب ومركز الحياة – راصد.
وتحدث خلال حفل الافتتاح مدير التربية احمد فايز الملكاوي عن أهمية هذه المؤتمرات التي تأتي انسجاماً مع توجهات الدولة الأردنية في عملية تحديث الحياة السياسية.
واكد الملكاوي إن الشباب هم الأداة الفاعلة في المجتمع بمختلف المجالات والقطاعات، حيث نسير على خطى وتوجهات جلالة الملك عبد الله الثاني في تعظيم دور الشباب وادماجهم في العمل السياسي ، مشيرا الى أن هذه المؤتمرات تأتي في خضم احتفالات الوطن بعيد الاستقلال وعيد الجلوس وعيد الجيش، ويتم تنفيذها بنمط يساهم في تعزيز الثقة لدى الطلبة للتعبير عن آرائهم وتطلعاتهم ما يتيح لديهم الفرصةلمحاورة صناع القرار ومناقشتهم حول الأولويات والتطلعات التي يمتلكها الطلبة.
وأشار ملكاوي إلى أن الدولة الاردنية تدخل مئويتها الثانية مستندة إلى ارث كبير من الانجاز والاستقرار متمسكة بإرادة وطنية بإرادة وطنية صلبة للتحديث والمزيد من التقدم والازدهار وفي هذه المحطة الكبرى في تاريخنا الوطني جاءت رسالة جلالة الملك بتشكيل اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية لافتا الى أن الاوراق النقاشية الملكية تجديدا لفلسفة الدولة الأردنية السياسية والاجتماعية .
وتضمن المؤتمر جلسات حوارية شارك بها عضو اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية العين جميل النمري والمفوض في الهيئة المستقلة للانتخابات جهاد المومني ومن مركز الحياة- راصد زكريا بني عامر واحمد الملكاوي حيث تحدث المشاركون حول مخرجات اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية وماهية القوانين التي تعنى بالمنظومة السياسية ( قانوني الانتخابات والاحزاب ) وأهم التغييرات التي طرأت عليها والتغييرات التي حدثت على قانون الانتخاب خصوصاً تخفيض عمر المترشح الى 25 عاماً ووجود دائرة وطنية مخصصة للأحزاب بواقع 41 مقعداً في المرحلة الأولى من عملية التدرج كما تحدثوا عن دور الهيئة المستقلة للانتخاب في إدارة العملية الانتخابية وخططها المستقبلية لدمج الشباب في العمل السياسي، واستمع الطلاب للتغيرات الي حدثت على قانون الأحزاب وآلية تشكيلها ، مشيرين إلى ان رسالة الهيئة ضمان أن تكون الانتخابات مستوفية للمعايير الدولية من حيث النزاهة والشفافية لافتين الى أن وجود الهيئة والمحكمة الدستورية توصية شعبية اقرت في التعديلات الدستورية عام 2011 , كما أن الهيئة هي جهة تدير الانتخابات وتشرف عليها وغير مسؤولة امام اي جهة تنفيذية في الدولة .
واكد المشاركون أهمية مشاركة الشباب في انتخابات المستقبل لاحداث التغيير المنشود بما ينسجم ورؤى وتطلعات قائد الوطن نحن مشاركة عريضة وكبيرة للشباب والمرأة بدليل تخفيض شن المرشح وزيادة نسبة مشاركتهم بالأحزاب .
وقدم الطلبة خلال المؤتمر الذي حضره رئيس قسم التعليم العام الدكتور علي الفريحات ومدير ة المدرسة ايمان الصمادي والاكاديمي في جامعة عجلون الوطنية الدكتور عيسى الصمادي مجموعة من المداخلات والأسئلة التفاعلية .
ويشار إلى أن برنامج المؤتمرات الطلابية المدرسية السياسية يقوم على تنفيذ 15 مؤتمراً تستهدف الطلاب والطالبات ذوي الأعمار 15-16 عام ضمن الصفوف العاشر والحادي عشر.

الدستور/ علي القضاه

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة