جلسة حوارية في مديرية سياحة عجلون لبحث المشاكل والمعيقات التي تواجه المشاريع السياحية في المحافظة

=

عجلون الإخبارية:  عقدت مديرية سياحة عجلون اليوم الخميس جلسة حوارية لبحث المعيقات والمشاكل التي تواجه المشاريع السياحية في المحافظة وذلك بحضور مدير سياحة عجلون محمد الديك ورئيس مجلس المحافظة عمر المومني ومدير هندسة البلديات  المهندس أسامة كنعان ورؤساء بلديات عجلون حمزة الزغول والجنيد الدكتور مهدي المومني والشفا زهر الدين العرود والعيون واثق بني سعيد  ورئيس لجنة السياحة والأثار في مجلس المحافظة منذر الزغول وعدد من أصحاب المشاريع السياحية .

وفي بداية اللقاء قدم مدير سياحة عجلون محمد الديك شرحا عن واقع السياحة في المحافظة ، لافتا الى أن جلالة الملك يولي المحافظة جل إهتمامه ، كما أكد الديك أن وزارة السياحة وتنفيذا لرؤى وتوجيهات جلالة الملك تقدم كافة التسهيلات لأصحاب المشاريع السياحية وللمستثمرين في القطاع السياحي ، مؤكدا في الوقت نفسه أن عدد المنشآت السياحية المرخصة في المحافظة تجاوز عددها ال 25 منشأة ، لافتا الى أن هناك 7 منشآت تقدمت لإستكمال إجراءات الترخيص بإنتظار إستكمل الإجراءات .

الى ذلك إستعرض أصحاب المنشآت السياحية أبرز المعيقات  التي تواجههم وخاصة في عملية الترخيص لمنشآتهم مؤكدين أنها طلبات تعجيزية من شأنها إحباط المستثمرين في هذا القطاع الهام .

وأضافوا أن من أبرز التحديات التي تواجههم في عملية الترخيص إشتراط أن لا يقل  عرض الطريق المؤدي لمنشآتهم عن 12 متر  لغايات إستكمال إجراءات الترخيص والحصول على الموافقات التنظيمية ، لافتين الى أن هذا الأمر يقف عائقا أمام منشآت سياحية هامة جدا وصلت  تكلفة إقامتها الى عدة ملايين  وهي بالأصل موجودة منذ عدة سنوات على أرض الواقع وتقدم خدماتها لزوار من داخل وخارج الأردن .

وطالب أصحاب هذه المنشآت ويصل عددها الى خمس منشآت كبرى كافة الجهات المعنية في الدولة بمنحهم إستثناءات  في مجال عرض الطريق لتسهيل مهمة ترخيص منشآتهم ، لافتين الى أن هناك صعوبة كبيرة وتحديات أكبر تحول دون فتح الشوارع المؤدية الى منشآتهم بهذه العرض .

كما أكدوا أن منشآتهم التي بلغت تكلفتها  الملايين مهددة بالإغلاق بسبب هذا الشرط  الذي أصبح  من الصعب تحقيقه على أرض الواقع .

كما أكد أصحاب المنشآت السياحية أن هناك تحديات أخرى تواجههم من أبرزها إدامة عملية النظافة في مناطقهم  وإنارة الطرق المؤدية لمنشآتهم  وتسهيل عملية وصول المياه والكهرباء الى منشآتهم  بالإضافة الى تحديات أخرى منها عقد دورات مكثفة لتدريب العاملين في المجال السياحي .

وأشاد أصحاب المنشآت السياحية ببرنامج أردننا جنة  المدعوم من قبل وزارة السياحة ، لافتين الى أنه من أرقى البرامج  التي قدمت لهم الدعم والمساندة الحقيقية ومكنتهم من الإستمرار في العمل وسط هذه الظروف الإقتصادية الصعبة التي المواطنين في كافة محافظات المملكة .

من جانبهم أكد رئيس مجلس المحافظة ومدير هندسة البلديات  ورؤساء البلديات ورئيس لجنة السياحة في مجلس المحافظة  أن المنشآت السياحية في محافظة عجلون تستحق كل الدعم والمساندة وتذليل كافة العقبات التي تواجههم ، حيث أكد رئيس مجلس المحافظة ورئيس لجنة السياحة عن عزمهم وبعد التشاور مع مجلس المحافظة زيادة موازنة قطاعي السياحي والأثار ليتمكنوا من القيام بواجبهم على أكمل وجه ، كما أكد رؤساء البلديات على تقديمهم كافة أشكال الدعم والمساندة لأصحاب المنشآت السياحة وخاصة في مجال إدامة أعمال النظافة .

كما إتفق الحضور جميعا على مواصلة جهودهم مع مجلس التنظيم ورئاسة الوزراء وكافة الجهات المعنية  لإستثناء المنشآت السياحية في محافظة عجلون  من شرط أن يكون عرض الشارع 12 متر لإستحالة تطبيق هذا الشرط على أرض  الواقع لعدد من المنشآت السياحة الهامة في المحافظة بسبب طبيعة المنطقة الجغرافية الصعبة .

كما جرى خلال اللقاء حوار ونقاش معمق حول التحديات التي تواجه القطاع السياحي بشكل عام في محافظة عجلون وخاصة مع قرب تشغيل مشروع التلفريك  ، حيث تركزت غالبية الملاحظات على ضرورة تجهيز البنية التحتية بطريقة تمكن المواقع السياحية المختلفة في المحافظة من إستقبال زوارها  بكل يسر وسهولة ، كما تم التطرق  الحضور الى الأزمة المرورية الخانقة وسط مدينة عجلون والشارع المؤدي الى القلعة ، حيث أكد الجميع أن هذه المشكلة سوف تتضاعف مع قرب تشغيل مشروع التلفريك  إن لم يكن هناك حلول سريعة على أرض الواقع .

 

وكالة عجلون الاخبارية 

رئيس لجنة السياحة والأثار في مجلس محافظة عجلون 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة