جلسة حوارية في معهد التدريب المهني- عجلون لمناقشة تطوير واقع التدريب المهني

=

عقدت مؤسسة التدريب المهني جلسة حوارية تم خلالها مناقشة تطوير وواقع التدريب المهني وذلك في معهد تدريب مهني عجلون  بحضور عدد من نواب المحافظة ورؤساء البلديات ومجلس المحافظة وممثلوا الجامعة الألمانية الأردنية، وذلك مع مدير عام مؤسّسة التدريب المهني المهندس أحمد مفلح الغرايبه وفريق عمل المؤسّسة لبحث سبل تطوير منظومة التدريب المهني بما يتواكب مع التكنولوجيا الحديثة وتخصصات المستقبل بما يتوافق مع احتياجات سوق العمل و بحث القضايا التي تواجه قطاع التدريب المهني وزيادة التشاركية والتعاون مع البلدية و مجلس المحافظة والجامعات لخدمة الشباب والشابات، والمساهمة في محاربة ظاهرتي الفقر والبطالة توفير الفرص النوعية المستدامة في المحافظة.

 

حيث رحب المهندس أحمد مفلح الغرايبة مدير عام مؤسسة التدريب المهني بالحضور، وقال تأتي هذه اللقاءات تأكيداً على تنفيذ ما جاء في رؤية التحديث الاقتصادي والتوجيهات الملكية لجلالة الملك عبدالله الثاني وسمو ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني وبمتابعة مباشرة منه،  من باب التواصل مع  البلديات ومجالس المحافظات لعزيز الدور التكاملي التشاركي وتنفيذ برامج مشتركة وفقاً لاحتياجات سوق العمل المحلي والإقليمي والدولي.

 

وقال الغرايبة نلتقي اليوم كل من مجلس محافظة عجلون، البلديات الموجودة في عجلون  ، الجامعة الألمانية، وفرق العمل المختصة من مؤسسة التدريب المهني ، وذلك بهدف تطوير منظومة التدريب المهني و وضع خطة للبدء بمعاهد و برامج متخصصة في محافظة عجلون بحيث تكون مبنية على المعايير الدولية.

 

وأضاف الغرايبة أن مؤسّسة التدريب المهني جزء أساسي من عناصر التنمية، وهي معنية أساساً في عمليات التأهيل والتدريب وتنمية المهارات لدى الشباب والشابات من أجل صقلهم وادخالهم لسوق العمل وفقاً لمتطلباته، ويأتي هذا اللقاء اليوم في معهد تدريب مهني حكما  الذي يعد شريكا أساسيا في تنمية محافظة اربد واقليم الشمال  منذ انطلاقه عام 1982 حيث تم تأهيل وتدريب حوالي 45 ألف متدرب ومتدربة خلال العقود الأربعة الماضية من إجمالي خريجي المؤسسة البالغ عددهم أكثر من 420 ألف خريج وخريجة، وأن للمؤسسة 348 مشغل في جميع محافظات المملكة، وأنه علينا تطوير البرامج التدريبية لرفد سوق العمل الأردني بالايدي المدربة المؤهلة بما يتوافق مع الثورة الصناعية الرابعة وتطبيقات الذكاء الاصطناعي ومهارات المستقبل، وانترنت الأشياء، و علوم برمجة الروبوتات وإدارة البيانات، وفتح مسارات التعليم لخريجي التدريب المهني لتمكينهم من الالتحاق في برامج البكالوريوس في الجامعات وفق وتشريعات وأنظمة خاصة بذلك وبناء على الخبرة العملية التي يحصل عليها الخريج.

 

وأكد الغرايبه أنه علينا بناء شراكات حقيقية مع مؤسسات القطاعين العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني المحلية والدولية، وأنه سيتم بالشراكة مع جميع الإطراف المشاركة بالندوة الحوارية تشكيل فريق عمل لاستحداث أكاديمية متخصصة في اريد تتوافق مع متطلبات سوق العمل الفترة المقبلة، و أهمية العمل على تغيير الصورة النمطية حول التركيب المهني لرفع نسبة الملتحقين الشباب في هذا القطاع إلى 60٪، وأنه سيتم تشكيل فريق عمل بين المؤسسة وبلدية إربد ومجلس المحافظة والجامعة الألمانية الأردنية وجامعة البلقاء لتطوير أكاديمية حديثة للتدريب في المحافظة الفترة المقبلة وتعزيز العمل التشاركي و التكاملي بين جميع القطاعات، مؤكداً أهمية العمل ضمن خطة تنفيذية واضحة المعالم وفقاً لمؤشرات قياس أداء والعمل ضمن فريق واحد لتطوير المنظومة التدريبية.

 

من جانبهم، قدم نواب المحافظة ورؤساء البلديات ورئيس مجلس المحافظة والمشاركين في الندوة مجموعة من المقترحات التطويرية، وأهمية العمل التشاركي ودعمهم الكامل لتطوير برامج المؤسسة لتوفير الفرص النوعية للشباب والشابات في المحافظات كافة.

 و قدم مدير معهد عجلون المهندس معتصم القضاه  عرضاً حول المعهد وإنجازاته ورؤيته المستقبلية، كما دار نقاش تفاعلي بين الحضور والاتفاق على العمل التكاملي المشترك.

 

تصوير/ عامر الزغول

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة