سفينة حربية إيرانية جديدة أبعد مدى وأكثر عدوانية

على الرغم من مَيْل طهران إلى المبالغة في تصوير إنجازاتها البحرية وقدراتها في المياه الزرقاء، إلّا أن الاستثمارات الضخمة التي قامت بها في هذا القطاع تحقق تقدماً كبيراً في المنطقة.

  • * *
    في 5 أيلول (سبتمبر)، أطلقت “القوات البحرية لفيلق الحرس الثوري الإسلامي” سفينة “الشهيد سليماني”، وهي الأولى من بين ثلاثة طرادات (كورفيتات) صواريخ جديدة على الأقل من طراز “قطمران”، التي تتمتع بميزات محتملة في مجال التخفي. وووفقاً لقائد “القوات البحرية لفيلق الحرس الثوري”، الأدميرال علي رضا تنكسيري، ستزيد هذه السفن من مدى عمليات القوة البحرية خارج الخليج العربي إلى مسافة تبلغ 9.000 كلم، والتي قد تغطي المحيط الهندي بأكمله وصولاً إلى كيب تاون. ولطالما تطلعت “القوات البحرية لفيلق الحرس الثوري إلى إرسال سفن حربية إلى المياه القريبة من الولايات المتحدة كإنجاز دعائي وإظهار للتحدي، لكنها لم تنجح كثيراً حتى الآن في العمليات البحرية بعيدة المدى -على الرغم من الرحلة البحرية التي قامت بها “القوات البحرية للجمهورية الإسلامية الإيرانية” بنشر الناقلة العملاقة المُعدّلة، “مكران”، وسفينة أخرى في سانت بطرسبرغ، روسيا، في تموز (يوليو) 2021، حيث أبحرتا في طريق التفافي حول إفريقيا ودخلتا البحر الأبيض المتوسط وخرجتا منه.
    خلال حفل إطلاق سفينة “الشهيد سليماني” التي تحمل الرقم FS313-01، وصف قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي السفينة الحربية المصنوعة من الألمنيوم بأنها قمة جديدة بلغتها إيران في منافستها الاستراتيجية كقوة عالمية عازمة على فرض هيمنتها على خصومها في المنطقة. ووفقاً له، “يصل مجال الأمن القومي للبلاد ونطاقه إلى حيث تكمن مصالحنا” -وهو ما يشمل البحار البعيدة إذا ما قررت “هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة” ذلك.
    قدرات السفينة الجديدة
    تشبه سفينة “الشهيد سليماني” من حيث طولها (البالغ 65 متراً) وقدرتها، طراد الصواريخ التايواني من فئة “توه شيانغ” Tuo Chiang الذي أُطلق في العام 2014. وهي مصممة لدعم القوة النارية الوقائية وتوفيرها للقوارب المسلحة عالية السرعة بعيداً عن المياه الإيرانية. ويشمل ذلك القوارب الثلاثة التي يمكن أن تحملها هي نفسها. وقد صُممت الفئة التايوانية لمواجهة السفن البحرية الصينية من خلال تكتيكات الكر والفر، وسُميت “مدمّرة حاملات الطائرات”. وأُطلق اللقب نفسه على قارب صواريخ صيني أصغر حجماً من النوع 22 وطراز “قطمران”، الذي حاولت إيران شراءه في السنوات الماضية وفقاً لبعض التقارير، قبل إنتاج فئتها الخاصة (حيث رفضت بكين بيعه لها). كما تزعم “القوات البحرية لفيلق الحرس الثوري أن سفينة “الشهيد سليماني” هي سفينة “شبح”، لها مقطع عرضي مخادع للرادار خاص بقارب صغير، على الرغم من أن قدراتها الفعلية في هذا الصدد غير مؤكدة.
    وفيما يتعلق بأنظمة الأسلحة، فإن السفينة الجديدة هي السفينة الحربية الإيرانية الأولى المزودة بقاذفات عمودية يمكنها إطلاق صواريخ مضادة للطائرات يصل مداها المزعوم إلى 150 كيلومتراً. كما يمكنها استخدام ست قاذفات صندوقية لإطلاق صواريخ مضادة للسفن مثل “ناصر” و”قادر” بمدى يتراوح بين 35 و300 كيلومتر. ودفعت هذه القدرات مجتمعةً المسؤولين الإيرانيين إلى الادعاء بأن سفينة “الشهيد سليماني” لديها “مدى فتّاك” يزيد على 750 كيلومتراً. ومن المؤكد أن إيران تملك أساساً أنظمة أسلحة أخرى تصل إلى هذا المدى أو تتجاوزه، مثل صاروخ “أبو مهدي”، وهو صاروخ كروز مضاد للسفن ومخصص للهجوم الأرضي، تم الكشف عنه في العام 2020، والذي يمكن أن يصل مداه إلى ما بين 700-1000 كيلومتر، وفقاً لبعض التقارير. ومع ذلك، يمكن لسفينة “الشهيد سليماني” أن توسع مداها إلى حد كبير (وإن كان ذلك بضربة أقل تدميراً) من خلال إطلاق طائرات مسيرة انتحارية مثل “شاهد-131” أو “شاهد-136″، والتي يمكن أن تضرب أهدافاً على بُعد 1.000 كيلومتر. (أو حتى 2.200 كيلومتر وفقاً لبعض المصادر غير المؤكدة)، وقد تكون السفينة قادرة أيضاً على إطلاق صاروخ كروز “قدس-1/2” وصاروخ “المادة 385” الكروز الحائم المضاد للطائرات، وهما صاروخان زوّدت بهما إيران سابقاً قوات الحوثيين في اليمن.
    بالنسبة لقدرات الحرب الإلكترونية، تفيد بعض التقارير بأن السفينة قادرة على حمل معدات كبيرة من هذا النوع، تشمل قاذفات الأفخاخ المتقدمة. غير أن سفية “الشهيد سليماني” في تشكيلتها الحالية تحتوي على حد أدنى من المعدات الإلكترونية المركَّبة.
    تمتاز قوارب “القطمران” بأنها أسرع بشكل عام وأكثر قدرة على المناورة من السفن التقليدية، وتوفر استقراراً أفضل وصموداً في البحار في الظروف الأقسى بفضل تصميمها مزدوج البدن. وهذا يجعل إغراقها أكثر صعوبة -على الرغم من أن هياكل السفن المصنوعة من الألمنيوم تميل إلى الذوبان بسرعة إذا اشتعلت فيها النيران بواسطة لغم بحري أو صاروخ أو مقذوف آخر (كما حدث عندما تحطم طواف بحري تشغِّله الإمارات العربية المتحدة من خلال إطلاق صاروخ حوثي واحد في تشرين الأول (أكتوبر) 2016 أثناء عبور الطواف مضيق باب المندب).
    صناعة بناء الطرادات البحرية في طَور التكوين
    يتم حالياً بناء المزيد من طرادات الصواريخ من نفس نوع كورفيت “الشهيد سليماني” في أحواض بناء السفن في بندر عباس وجزيرة قشم وبوشهر، وتزعم “القوات البحرية لفيلق الحرس الثوري” أنها ستطلقها بمعدل سفينة واحدة سنوياً، مما يشير إلى سرعة الإنجاز في الجدول الزمني. والجهة المقاوِلة الرئيسية لهذا البرنامج هي شركة “الشهيد محلاتي للصناعات البحرية” التابعة للقوات البحرية لفيلق الحرس الثوري، حيث تعمل شركتا وزارة الدفاع “شهيد دارفيشي” و”شهيد محبوبي” كجهتين مقاولتين فرعيتين.
    في تشرين الثاني (نوفمبر) 2018، أقر البرلمان الإيراني قانوناً يدمج المصانع البحرية والمجموعات الصناعية كافة التابعة لوزارة الدفاع في كيان واحد، وهو “منظمة الصناعات البحرية للقوات المسلحة”. وتُنتِج هذه الشركات بشكل جماعي كل شيء، بدءاً من القوارب السريعة الصغيرة ووصولاً إلى السفن الحربية بحجم الفرقاطة والغواصات المتوسطة وناقلات “أفراماكس” Aframax، ومحركات الديزل والقاذفات المائية وعلب التروس وما إلى ذلك، بهدف جعل الإنتاج البحري المحلي في إيران يتمتع بالاكتفاء الذاتي الكامل. وقد يتم تسهيل هذا الهدف من خلال كون الصناعات البحرية الإيرانية، كما يُعتقد، أقل تأثراً بالعقوبات الأميركية من صناعات إيران في مجال الطيران والصواريخ.
    التداعيات الاستراتيجية
    تعترض إيران بشدة على الوجود البحري الأميركي في مياه الشرق الأوسط؛ حيث أشار مسؤولو “القوات البحرية لفيلق الحرس الثوري” إلى أنهم يعملون يومياً على إعداد ترسانتهم وتوسيعها بهدف صد القوات الأميركية. كما ظهرت مهمة رئيسية أخرى على مدى العامين الماضيين وهي: ردع إسرائيل عن توسيع نطاقها البحري إلى المياه القريبة من إيران بعد تطبيع القدس علاقاتها مع الإمارات والبحرين. وتعمل طهران أيضاً على توسيع وجودها “الأمني البحري” المفترض في البحر الأحمر بعد وقوع سلسلة من الضربات ضد السفن الإيرانية المتواجدة هناك، والتي بلغت ذروتها في هجوم نيسان (أبريل) 2021 على سفينة “سافيز”، وهي مستودع عائم للأسلحة/ التجسس.
    إضافة إلى ذلك، يشير مسؤولو “القوات البحرية لفيلق الحرس الثوري” إلى أن المرشد الأعلى علي خامنئي قد دعاهم إلى توسيع نطاق وصولهم إلى “البحار البعيدة”، واضعاً هذه المهمة في إطار التكملة لـ”مسؤولية المياه الزرقاء الاستراتيجية” التي تقع على عاتق القوات البحرية للجمهورية الإسلامية الإيرانية، ولكنها تبدو أشبه بالمنافسة المباشرة مع هذه القوات. وعلى أي حال، حالما تُكمل سفينة “الشهيد سليماني” فترة تجربتها البحرية المطوّلة، فقد تمنح فئة هذه السفينة الجديدة القوات البحرية لفيلق الحرس الثوري قدرات جديدة مهمة -أي النشر بعيد المدى لقوارب الصواريخ، والصواريخ المضادة للسفن/ المضادة للطائرات، والطائرات من دون طيار. وإلى جانب السفينتين الأم/ سفينتَي إعادة التزويد المحولتَين، وهما “الشهيد رودكي” (L110-1) و”الشهيد مهدوي” (110-3)، من المرجح أن تتيح الطرادات الجديدة مواصلة عمليات “القوات البحرية لفيلق الحرس الثوريإلى أماكن أبعد في المحيط الهندي وربما خارجه، والتي تشمل دعم مهام القوارب السريعة الأصغر حجماً والأكثر سرية.
    ومن المؤكد أن القوات البحرية لفيلق الحرس الثوري اعتادت المبالغة في إنجازاتها في الماضي، وما تزال قدراتها الإجمالية بعيدة كل البعد عن القدرات الأميركية كماً ونوعاً على حد سواء. ومع ذلك، لا يمكن إنكار تقدّمها المتواضع نحو العمليات المستمرة في المياه الزرقاء، وهناك عدد من السيناريوهات التي يمكن أن تشكل تهديداً كبيراً لأصول “القوات البحرية الأميركية” ومنشآتها، ناهيك عن الحرية الدولية في التجارة والملاحة. وفي المرحلة المقبلة، ربما من المتوقع أن تتسبب أصول القوات البحرية لفيلق الحرس الثوري بمشاكل في أماكن تتجاوز المحيط الهندي، وذلك لتحويل الانتباه والموارد عن الخليج العربي وتعطيل مبادرات الأمن البحري الإقليمية على حد سواء. كما قد تسعى إيران إلى إبراز قوتها البحرية في شرق البحر الأبيض المتوسط ومرافقة سفن الشحن التي تحمل الأسلحة إلى الموانئ السورية، خاصةً الآن في الوقت الذي تضغط فيه إسرائيل بشكل متزايد على مراكزها اللوجستية الجوية والبرية في عمق سورية أكثر فأكثر.
    لذلك، يجب على الولايات المتحدة وشركائها التدقيق عن كثب في الدور المتطور الذي تضطلع به القوات البحرية لفيلق الحرس الثوري وفي تطويرها للأنظمة الجديدة. وهذا صحيح اليوم بشكل خاص لأن القاعدة الصناعية المحلية الخاصة بإيران بدأت تدريجياً في اللحاق بالركب وإنجاز المنصات المناسبة والأنظمة الفرعية المرتبطة بها، سواء من خلال بنائها من الصفر أو عبر تحويل السفن التجارية واستخدامها مجدداً لأغراض أخرى.

*فرزين نديمي هو محلل وزميل مشارك في معهد واشنطن، ومتخصص في شؤون الأمن والدفاع المتعلقة بإيران ومنطقة الخليج، ومقره واشنطن.

وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة