“سمبوزيوم” لفنانين أردنيين وعرب يحتفي بإربد عاصمة للثقافة العربية

تنظم جمعية الرواد للفنون التشكيلية “سمبوزيوم إربد الدولي الأول للفنون” في الفترة من 21 أيار (مايو) الحالي إلى الخامس والعشرين من الشهر نفسه في محافظة إربد وجوارها وبمشاركة أردنية وعربية وعالمية.
ويأتي السمبوزيوم ضمن فعاليات إربد عاصمة الثقافة العربية للعام 2022، ويشمل برنامج السمبوزيوم في اليوم الأول السبت 21/5 استقبال الفنانين المشاركين بالملتقى والتعريف بهم، ويوم الأحد يشمل حفل افتتاح السمبوزيوم ورشة فنية رسم حر مباشر في الطبيعة برعاية أمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري.
ويواصل المشاركون يوم الإثنين ورشتهم الفنية؛ رسم حر مباشر في الطبيعة ويعقبها رحلة فنية وسياحية (رسم اسكتشات وتصوير)، زيارة لواجهة المنطقة العسكرية الشمالية، أم قيس.
وتنظم الجمعية للمشاركين يوم الثلاثاء 24/5/2022 زيارة إلى بلدية إربد الكبرى ولقاء رئيس البلدية ومن ثم حفل افتتاح معرض الفنون التشكيلية في جامعة اليرموك برعاية رئيس الجامعة، ورحلة فنية وسياحية إلى قلعة عجلون. ويختتم السمبوزيوم يوم الأربعاء بزيارة إلى مبنى محافظة إربد ورحلة فنية وسياحية حفل اختتام فعاليات الملتقى، وتكريم وتوزيع الشهادات على المشاركين.
يشارك في السمبوزيوم الفنانين د. ميليك جونباي جولير وباشاك كوكلان من تركيا ود. كاترينا سادراك / ومارتا فراكوفياك وجونا ديفيدي وايفا كرول والكسندرا باتورا من بولندا، وآفني بهلولي من كوسوفو، وماريو كارتا / إيطاليا، ومروة الشمري ومي السعدي وعبير حمودي من العراق، وحياة أدهم / لبنان، ود. أميره فهمي / مصر، ومن الأردن محمد الكساسبة ورسمي الجراح والدكتوره إنصاف الربضي والدكتور خليل الكوفحي ود. سوزان الصباغ.
وبحسب مدير السمبوزيوم الفنان الدكتور خليل الكوفحي فإن هذا السمبوزيوم يأتي بهدف تكريم مدينة إربد فنيا وإبراز مكانتها كأجمل المدن الأردنية ولتوثيق سحر المكان وجمال الطبيعة الخلابة في مختلف مناطق المحافظة كافة، مضيفا السمبوزيوم يتيح الفرصة أمام الفنانين التشكيليين بالإبداع والتميز والعطاء وهواة فن الرسم والتصوير التشكيلي في تنمية مواهبهم وقدراتهم التشكيلية والإبداعية وذلك ضمن برنامج فني ثري أعدته الجمعية.
وأوضح الكوفحي أن سمبوزيوم (إربد الدولي للفنون التشكيلية) يأتي ضمن احتفالية إربد العاصمة العربية للثقافة وهو ورشات للرسم الحر المباشر برؤى عربية وأردنية وعالمية يتيح الفرصة أمام الفنانين التشكيليين بالإبداع والتميز والعطاء، وتأكيدا من الجمعية على التزامها في التعبير عن عشق فنانيها المبدعين.
ويعتبر اللقاء الإبداعي الثاني عشر في مجال الفنون التشكيلية ونظرا لجماليات الطبيعة الخلابة في الأغوار الشمالية وخاصة منطقة تل الأربعين والمزارع المطلة على نهر الأردن الخالد يجسد فيه المشاركون بالسمبوزيوم من مختلف دول العالم بألوانهم وإبداعاتهم سحر هذا المكان الأردني.
يشار إلى أن جمعية الرواد للفنون التشكيلية تأسست بالعام 2015 ومقرها الدائم في إربد، وقد سجلت في وزارة التمنية الاجتماعية وضمن اختصاص وزارة الثقافة.
كما تملك العديد من المبادرات مثل؛ ارسم وطنك، وتنفيذ برنامج رواد الفن التعريف بالفنان الأردني أعماله الفنية وتقنياته بالتعاون مع وزارة الثقافة وتأسيس وتنفيذ سمبوزيوم الرواد الدولي للفنون التشكيلية (موعد مع اللون والبحر، الفن فضاءات من الحب والحرية، الأردن الرسم فيها أجمل، النهر والليمون)، وغيرها من المشاريع والمعارض الفنية والمشاركات الدولية والعربية.

الغد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة