“صقور الأردن” يحتل المركز الثاني في “ترتيب القوة” بنافذة التصفيات

حل المنتخب الوطني الأول لكرة السلة، في المركز الثاني بـ “ترتيب القوة”، الذي نشره الحساب الرسمي للاتحاد الدولي لكرة السلة “فيبا”، قبل انطلاق النافذة الثالثة من التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2023.
ويلتقي “صقور الأردن” مع منتخبي لبنان وأندونيسيا يومي الأول والرابع من تموز “يوليو” المقبل، ضمن النافذة الثالثة، حيث يتصدر المنتخب الوطني جدول ترتيب فرق مجموعته الثالثة برصيد 7 نقاط، متقدما بأفضلية فارق المواجهات المباشرة عن المنتخب اللبناني، صاحب المركز الثاني بذات الرصيد النقطي، فيما يحتل المنتخب السعودي المركز الثالث برصيد 6 نقاط، وتتذيل أندونيسيا ترتيب المجموعة برصيد 4 نقاط.
واحتلت كازاخستان المركز الأول في ترتيب القوة بعد تصدرها لمجموعتها الرابعة برصيد 8 نقاط، والفوز على منتخبات إيران وسورية والبحرين، فيما احتل المنتخب الوطني المركز الثاني في تصنيفات القوة، رغم كونه الفريق الوحيد الذي يتواجد ضمن المراكز الخمسة الأولى وتعرض للخسارة، حيث سلط “فيبا” الضوء على امتلاك “الصقور” لتشكيلة متجانسة مكونة من فريدي إبراهيم وأمين أبو حواس ودار تاكر وزيد عباس وأحمد الدويري، تستطيع الفوز على أي فريق.
وجاءت استراليا ثالثة بعد تخلصها من مخاوف مجموعتها الثانية وتحقيقها 3 انتصارات على تايوان واليابان، فيما جاءت الصين رابعة عطفا على أدائها المثير أمام اليابان، ثم حلت نيوزيلندا خامسة بعد تحقيقها انتصارات على الفلبين والهند ضمن مجموعتها الأولى.
وجاءت منتخبات، إيران والفلبين واليابان ولبنان وأندونيسيا وسورية والصين تايبيه والهند والبحرين والسعودية، تباعا في المركز من 6 إلى 15 في ترتيب القوة.
ومن المقرر أن يندمج المنتخب الوطني في الدور الثاني من التصفيات مع منتخبات الفلبين ونيوزيلندا والهند بعد استبعاد كوريا الجنوبية، حاملا نقاطه التي جمعها من المرحلة الأولى أمام منتخبات مجموعته، والتي لن يواجهها مرة أخرى.
وستتنافس 6 منتخبات من آسيا وأوقيانوسيا على البطاقات المؤهلة لمونديال السلة، باعتبار اليابان والفلبين من الدول المستضيفة التي تأهلت بشكل مباشر إلى كأس العالم، في الوقت الذي تنخفض فيه البطاقات إلى 5 حال حصول إندونيسيا على أحد المراكز الثمانية الأولى في كأس آسيا، والتي تقام خلال الفترة من 12 إلى 24 تموز (يوليو) المقبل في جاكرتا.

خالد العميري/ الغد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة