عجلون : حلقة نقاشية للتعريف باتفاقية مينا ماتا حول مخاطر الزئبق على الإنسان والبيئة

نظمت مؤسسة الأرض والانسان لدعم التنمية بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر في عجلون حلقة نقاشية للتعريف باتفاقية مينا ماتا حول الزئبق وعلى وجه الخصوص حشوات الأسنان المحتوية على الزئبق واثارها على صحة الإنسان والبيئة وبوجه الخصوص على المراة الحامل والمرضعة والاطفال دون سن 16 كمال جاء في التعديل الذي حرى في مؤتمر الاطراف الرابع وصادق عليه الاردن.
وقال المدير التنفيذي لمؤسسة الأرض والانسان زياد العلاونه أن هذه الحمله تأتي في اطار توعية الناس في كافة المحافظات والدفع بتعديل للتشريعات لتتماشى مع مصادقة الاردن على الاتفاقية واولها التعديل الخاص بحشوات الاسنان مشيرا الى ان الأردن وقع على الاتفاقية عام 2013 وصادق عليها عام 2016 وبقي أن يتم تطوير التشريعات في ضؤ المصادقة .
واضاف العلاونه أن هذا النشاط يأتي أيضا في إطار الحملة العربية الخاصة بحشوات الأسنان الخاصة بالزئبق وتشمل دول اليمن وعمان ومصر وتونس والمغرب وتعتبر الاردن التي تستضيف المركز العربي لصحة البيئة احد المراكز السته على مستوى العالم والتي تعمل تحت مظلة التحالف العالمي لطب الأسنان دون زئبق لافتا الى ان الزئبق مادة تصل للإنسان عن طريق الغذاء والتنفس والملامسه مبينا أن مصادر الزئبق بالإضافة لحشوات الأسنان في مواد التجميل واحمر الشفاه ولمبات الكهرباء القديمة وصناعة الأسمنت والاسماك مشيرا الى أن تقرير الدراسة التي احرتها الاردن للوقوف على واقع الزئبق أظهر أنه يخرج سنويا 3 طن حشوات الزئبق لافتا الى ان الاتحاد الأوروبي قرر اعتبارا من 1/ 1/ 2025 التوقف عن استخدام الزئبق .
وقال العلاونه من المفارقة أن تونس التي لم تصادق على الاتفاقية اقرت تشريعا في هذا الإطار يمنع استخدام حشوات الزئبق والأصل ان الاردن الذي وقع على الاتفاقية وصادق عليها أن يصدر تشريعا يمنع بموجبه استخدام حشوات الأسنان المحتوية على الزئبق .
وفي نهاية الحلقة النقاشية التي
حضرها مدير الزراعة المهندس رامي العدوان ورئيس مركز زراعي الجنيد المهندسة رهام المومني ورئيس قسم التوعية في مديرية البيئة سوسن عنيزات وفاعليات مجتمعية مختلفة .
دار حوار مفتوح بين العلاونه والحضور .
وكانت رئيس الهيئة الإدارية للهلال الأحمر قد رحبت بالحضور مؤكدة الأهمية التي تنطوي عليها التي تنطوي عليها الحلقة النقاشية صحيا وبيئيا والدور الذي تلعبه مؤسسة الأرض والانسان في مجال التوعية .

الدستور/ علي القضاه

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة