فرحة كوستاريكية عارمة بعد التأهل إلى مونديال قطر

خرج آلاف الكوستاريكيين إلى شوارع البلاد رافعين الأعلام الوطنية ومرتدين قمصان المنتخب، للاحتفال بالتأهل إلى مونديال قطر 2022 بعد الفوز على نيولندا 1-0 أول من أمس في الدوحة ضمن ملحق التصفيات.
وفي قلب العاصمة سان خوسيه، تجمع آلاف الأشخاص عقب الفوز ليرددوا هتافات احتفالية مثل “نعم استطيع!” و”تيكوس تيكوس” في إشارة إلى لقب المنتخب الكوستاريكي.
وحصل الفريق اللاتيني على بطاقة التأهل بفضل هدف حمل توقيع جويل كامبل في مستهل مباراة الملحق، لتضمن كوستاريكا ظهورها في المونديال للمرة السادسة في تاريخها.
وهنأ الرئيس رودريجو تشابيس مواطنيه واللاعبين والجهاز الفني بالتأهل عن طريق مقطع فيديو ظهر فيه وهو يتغنى “أوليه أوليه تيكوس. عناق وشكر عميق من القصر الرئاسي لأبطالنا الذين أوصلوا كوستاريكا للمرة الثالثة على التوالي للمونديال”.
بالتالي، ينضم المنتخب الكوستاريكي إلى المجموعة الخامسة المونديالية إلى جوار كل من إسبانيا وألمانيا واليابان.
كانت كوستاريكا قد شاركت من قبل في نسخ إيطاليا 1990 وكوريا الجنوبية واليابان 2002 وألمانيا 2006 والبرازيل 2014 وروسيا 2018.
من ناحيته، احتفل الكولومبي لويس فرناندو سواريز، مدرب منتخب كوستاريكا، “متأثرا” و”فخورا” بلاعبيه عقب التأهل للمونديال.
وقال سواريز في تصريحات عقب المباراة التي أقيمت على ملعب “أحمد بن علي”: “ما فعلته هذه المجموعة اليوم هو دلالة على معنى أن تكون كوستاريكيا يؤدي دائما بكل تفان. لا يمكنني سوى أن أشكر الجميع على هذه الفرصة”.
كما أكد المدرب الكولومبي أنه رغم التأهل للمونديال القطري، إلا أنه يدرك أن الفريق “أمامه الكثير للتطور”، ولكنه أبدى ثقته في “أن الوقت كاف” قبل كأس العالم الذي ستلعب فيه الكتيبة الكاريبية ضمن المجموعة الخامسة إلى جانب منتخب إسبانيا وألمانيا واليابان.
وسيخوض سواريز المونديال الثالث له بعد أن قاد الإكوادور للمشاركة في نسخة 2006 بألمانيا، ثم هندوراس في البرازيل 2014.
وقال في هذا الصدد “المشاركة في هذا المونديال الثالث، كان حلما أردت تحقيقه. إنه أمر طيب، ومدربون قليلون من حققوا هذا الإنجاز، وهذا يملئني بالفخر”.
كما أثنى صاحب الـ62 عاما على مجموعة اللاعبين الذين ضمهم خلال مشوار التصفيات الذي شهد “ريمونتادا” تاريخية بحصد 19 نقطة من آخر 21، لكي ينجح في النهاية للتأهل إلى الملحق أمام نيوزيلندا.
وأوضح “هذه المجموعة رائعة، لا يمكنني وصفهم بأي كلمات. إنهم مجموعة بشرية مذهلة، الأمور تصبح أسهل مع هؤلاء اللاعبين. سعيد للغاية لبلدي أيضا. المباراة كانت صعبة، ولكن الأهم أننا فزنا في النهاية”.
إلى ذلك، أعرب حارس كوستاريكا كيلور نافاس عن سعادته بالتأهل، معتبرا أن بلوغ المونديال أمر “رائع” بالنسبة إلى أي لاعب.
وقال حارس باريس سان جرمان الفرنسي “عشت لحظات جميلة جدا، لكن التأهل إلى المونديال أمر مهم ورائع في مسيرة أي لاعب”.
وشكر نافاس الجماهير الكوستاريكية على الدعم الذي قدمته للفريق وطالبهم بـ”الاستمتاع والشعور بالفخر بعد هذا التأهل المستحق، علينا أن نستمتع الآن. عشنا ضغطا كبيرًا واليوم يجب علينا الاستمتاع، وسنفكر فيما سيأتي لاحقا”. -(إفي)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة