فعاليات عجلون تستذكر باعتزاز ما تحقق من إنجازات خلال اليوبيل الفضي لجلالة الملك

عبرت الفعاليات الرسمية والشعبية والنقابية والحزبية في محافظة عجلون عن اعتزازها بما تحقق من إنجازات على مدى 25 في الاردن العزيز في مختلف المجالات ،الانجازات التي ازدهى بها الوطن في عهد جلالة الملك عبد الله الثاني على مدى 25 عام من العمل والعطاء والتلاحم بين القيادة والشعب ، حيث عمت المحافظة عشرات المبادرات الملكية التي طالت مختلف القطاعات واحدثت نقلة نوعية في المجالات التنموية والخدمية فضلا على ما تحقق من خلال منظومة الاصلاحات السياسية والاقتصادية والإدارية .

 

المبادرات الملكية

فقد تم تنفيذ أكثر من 30 مبادرة ملكية كبرى تمكن الديوان الملكي العامر من تنفيذها بكل حرفية وإتقان على أرض الواقع في محافظة عجلون تزيد تكلفتها على 140 مليون دينار الى جانب مئات المبادرات الملكية الفردية نفذها الديوان الملكي في المحافظة خاصة في مجال مساعدة الجمعيات الخيرية والهيئات الشبابية والمبادرات بكافة أنواعها ومن أهم المبادرات الملكية انشاء متنزه سياحي بمساحة 200 دونم في منطقة السوس في قضاء عرجان وبتكلفة وصلت الى حوالي نصف مليون دينار لخدمة الحركة السياحة والمتنزهين وزوار المحافظة والحد من السياحة العشوائية ، كما نفذ الديوان الملكي بناء 142 وحدة اسكنية للأسر العفيفة وزعت على كافة مناطق المحافظة وهناك توجه لبناء100 وحدة اخرى في مناطق مختلفة من المحافظة ، ومن بين المبادرات الملكية أيضا انشاء ناد للمتقاعدين العسكريين في المحافظة على قطعة ارض مساحتها 7 دونمات وبكلفة 3 ملايين دينار لخدمة المتقاعدين من ابناء القوات المسلحة الأردنية والأجهزة الأمنية في المحافظة وأصبح النادي الوجهة المفضلة للكثير من أبناء المحافظة من المتقاعدين لإقامة مناسباتهم المختلفة بسبب تميز الخدمة في النادي والأسعار المنافسة التي يقدمها وفي مجال التشغيل تم تنفيذ مصنع الجنيد للخياطة في منطقة قضاء صخره بكلفة بلغت مليون و350 الف دينار ويوفر 700 فرصة عمل وكان لمحمية غابات عجلون نصيب الأسد من المبادرات الملكية حيث تم تنفيذ بناء أكواخ جديدة وألعاب المغامرة وهناك مشاريع أخرى تم تنفيذها في المحمية زادت كلفتها عن حاجز مليون دينار ومستشفى الاميرة هيا العسكري بكلفة (45) مليون دينار ويخدم محافظتي عجلون وجرش وسد وادي كفرنجة بتكلفة 27 مليون دينار ومساكن الأسر العفيفة بكلفة زادت على 2,5 مليون دينار ومعهد التدريب المهني سنة بكلفة مليون و200 الف دينار ونادي المعلمين بكلفة مليون و470 الف دينار والمجمع الزراعي ( لحفظ وتصنيع المنتجات الزراعية ) بكلفة مليون و100 الف دينار .
وفي القطاع التربوي تم بناء 26 مدرسة بقيمة 28 مليون وعمل 17 اضافات غرف صفية بقيمة 2,5 ,مليون دينار وهناك 13 مشروعا قيد التنفيذ أو الطرح بقيمة قد تصل الى 15 مليون دينار وتنفيذ اعادة تاهيل مرافق لمحمية غابات عجلون الطبيعية بكلفة ( 145) ألف دينار ومجمع سفريات عجلون بكلفة 2 مليون دينار ومشروع السياحة الثالث ( إعادة تأهيل المنطقة المحيطة بمسجد عجلون الكبير ) عام بكلفة 3 ملايين دينار والمجمع الرياضي بكلفة 1,5 مليون دينار وانشاء مبان لنادي كفرنجه الرياضي ومركز شباب عجلون ونادي عبين عبلين ومركز شابات كفرنجة بكلفة 2,5 مليون دينار .
وإنشاء مبنى جديد لمستشفى الإيمان الحكومي بكلفة 40 مليون وإنشاء منطقة عجلون التنموية على مساحة (1920) دونم ثم تم تحويل المنطقة التنموية إلى سبعة مناطق على مستوى المحافظة لصعوبة نقل قاعدة الأمير محمد الجوية التي تقع في المنطقة التنموية التي تم اختيارها وانشاء الأكاديمية الملكية لحماية البيئة في محمية عجلون منطقة ام الينابيع وهي أول كلية للبيئة في الشرق الأوسط، حيث تم إنشاء المبنى من المكونات الطبيعية في المنطقة ومبنى صديق للبيئة وبكلفة زادت على 2 مليون دينار والقرية الحضرية وهي مجمع ترفيهي علمي تم إقامة على قطعة ارض تابعة لبلدية عجلون الكبرى بهدف تنمية روح الإبداع و الانتماء لدى الأطفال ومتنزة عائلي ترفيهي بقيمة مليون و200 الف دينار ومبادرة “مشروع تلفريك عجلون” بايعاز من جلالة الملك الى هيئة الاستثمار للانشاء سبع مناطق تنموية ومن ضمنها منطقة تنموية تشمل منطقة الصوان قطعة (36) وهي منطقة الانطلاق للتلفريك ومنطقة الجب قطعة رقم (43) والتي تقع غرب القلعه وهي منطقة الوصول لمشروع التلفريك بكلفة 11 ملايين دينار ومبادرة “مركز لرعايه ذوي الاحتياجات الخاصه” بتمويل من شركة البوتاس العربية بقيمة 800 الف دينار ومبادرة المحافظ التمويلية لتمكين الاسر الفقيرة في محافظة عجلون والذي تنفذه مؤسسة نهر الاردن ومبادرة ملكية تزويد الحدائق بوحدات العاب اطفال في بلديات (الشفا ، الجنيد، كفرنجة) ومبادرة تدفئة المدارس الحكومية والرسوم الطلابية ، كما حظيت البلديات بالعديد من المبادرات الملكية التي ساهمت في تطور ادائها ومكنتها من تنفيذ مشاريع عديدة ما بين تنموية وخدمية ساهمت تحقيق رضا المواطنين .

محافظ عجلون

وقال محافظ عجلون الدكتور قبلان الشريف إن الانجازات التي حققها الاردن بقيادة وعهد جلالة الملك عبد الله الثاني كانت على قدر اهل العزم من بني هاشم ساهمت في تنمية وتطور المحافظة وازدهارها مشيرا الى أن المبادرات التي أمر بها جلالة الملك عبدالله الثاني وتم تنفيذها هدفت بشكل أساس تلبية احتياجات المجتمعات المحلية من البنى التحتية والخدمية ذات الأثر المباشر على الفئات المستهدفة وتنفيذ مشاريع تنموية وتشغيلية للنهوض بواقع المجتمعات المحلية بما يحقق الرفاه والازدهار
وأضاف الدكتور الشريف أن مشاريع وبرامج المبادرات الملكية اسهمت في توفير فرص عمل للشباب، وبناء قدراتهم واحتضان أعمالهم، ومساعدتهم على تطوير أفكارهم وإطلاق طاقاتهم لتنفيذ مشاريع مبتكرة صغيرة ، ومتوسطة، وتطوير المشروعات القائمة، بما ينسجم مع الرؤى الملكية في إطار تنموي متكامل لافتا لزيارات جلالته وولي العهد لمحافظة عجلون التي هي استمرارا لنهج التواصل مع أبناء الوطن وبناته والاستماع إليهم وتلمس احتياجاتهم التنموية والخدمية، والوقوف على الواقع الحقيقي ، مشيرا الى أن جلالة الملك يوجه دائماً بضرورة العمل للارتقاء بواقع الخدمات المقدمة للمواطنين وتنفيذ مشاريع تنموية وإنتاجية مُدرّة للدخل، وتضمن تحقيق العدالة في توزيع مكتسبات وعوائد التنمية، وصولاً إلى بناء مجتمعات إنتاجية قادرة على المشاركة الفاعلة في مسيرة التنمية.
ولفت الدكتور الشريف إلى ان الجهود الكبيرة التي يقودها جلالته من أجل النهوض بالواقع الاقتصادي، تهدف إلى تأمين مستقبل أفضل لجميع الاردنيين وتوفير فرص عمل لهم، وبما ينعكس إيجاباً على حياة المواطنين مبينا ان تلفريك عجلون مشروع تنموي كبير احدث فرقا كبيرا في محافظة بحجم عجلون مساحة وسكانا حيث استطاع اوجد زهاء 120وظيفة مباشرة ونحو 700 غير مباشرة، ونشط الحركة الاقتصادية في عجلون , كما وظف المشروع امكانات محافظة عجلون السياحية والاثرية والتراثية والطبيعية الجاذبة مؤكدا أن عجلون اصبحت قبلة للسياحة المحلية والاقليمية والعالمية وجعل اسمها على خارطة الإقليم .
وقال الدكتور الشريف أن محافظة عجلون تمتلك جميع المقومات السياحية من طبيعة خلابة وارث تاريخي وديني مبينا أن التلفريك مشروع وطني سياحي جاء انشاؤه برؤية ومبادرة ملكية سامية وهو بوابة الاستثمار في المحافظة لافتا الى ان كلفة انجاز المرحلة الأولى للتلفريك بلغت 11 مليون دينار سيتبعها في المرحلة الثانية مشاريع وفرص استثمارية كبرى وفق ما هو مخطط لذلك من قبل شركة المجموعة الأردنية للمناطق الحرة والمناطق التنموية ،وفقا للرؤيا الاستشرافية لجلالة الملك التي كانت وراء هذا المنجز التنموي الكبير الذي استقطب حتى الان زهاء 380 الف زائر ما جعل عجلون الوجهة المفضلة للسياحة محليا واقليميا وعالميا .
مقدرا لجلالته جهوده في عملية تحديث المنظومة السياسية والاقتصادية والإدارية التي يقطف ثمارها الوطن الان .
وقال رئيس مجلس امناء جامعة عجلون الوطنية الدكتور محمد نور الصمادي إن الأردن حباه الله بقيادة هاشمية تمتد بجذورها إلى النبي الكريم وتحظى بمكانة عظيمة وراسخة لدى الشعب الأردني، حيث يستمد الأردنيون من قيادتهم العزم والإرادة للبناء والحفاظ على الإنجازات الوطنية.

الدكتور محمد نور الصمادي
وأشار الصمادي إلى حرص واهتمام جلالة الملك عبدالله الثاني لتطوير الأردن ومواصلة مسيرة الإنجازات والتحديث في المجالات كافة ليكون الأردن نموذجاً في المنطقة، من حيث تحقيق التنمية المستدامة بأبعادها المختلفة وزيادة النمو الاقتصادي مؤكدا أن قطاع التعليم في المملكة، شهد في عهد جلالة الملك، إنجازات تطويرية مهمة، وحظيت العملية التعليمية في المدارس والجامعات بدعم متواصل ومتابعة من قبل جلالته.

الدكتور فراس الهنانده
وقال رئيس جامعة عجلون الوطنية الأستاذ الدكتور فراس الهنانده أن اليوبيل الفضي رمز خالد وعطاء مستمر في تاريخ هذا الوطن الذي سطر به الأردنيون العنوان للحرية بقيادة الهاشميين، مشيراً إلى أن الاحتفال بهذه المناسبات الوطنية العزيزة يكون بمزيد من الإنجازات الخدمية التي تلبي احتياجات المدينة والمواطن
ا ن ذكرى الجلوس الملكي واليوبيل الفضي لجلالة الملك فرصة للمضي بعزم وإرادة صلبة في مسيرة الإنجاز والتطوير والإصلاحات الوطنية، مستمدين القوة من رؤى جلالة الملك وتوجيهاته المتواصلة للحكومات المتعاقبة، ومن تكاتف وتلاحم أبناء الشعب الأردني والثوابت الوطنية، والمبادئ والقيم الراسخة التي حملتها رسالة الثورة العربية الكبرى، التي كان الأردن وما يزال وسيبقى وريثها السياسي وحامل مبادئها .

رئيس مجلس المحافظة
وقال رئيس المحافظة عمر المومني أن الجلوس الملكي واليوبيل الفضي مناسبة عزيزة على قلوب الأردنيين والعرب جميعاً، لأنها تعزز فينا الروح الوطنية وحب الوطن والقيادة الهاشمية الحكيمة، عاقدين فيها العزم على مواصلة مسيرة العمل والعطاء لافتا للإنجازات العظيمة التي تحققت وبكافة المجالات، وما يتمتع به الأردن من أمن واستقرار وتكافل وتطور في مختلف المجالات، وذلك نتيجة تكامل منظومة القيادة والأمن والشعب، نحو بناء النهضة الحقيقية ووضوح الرؤية والمسيرة المظفرة ليصبح الأردن نموذجاً في المنطقة والعالم مؤكدا أن اللامركزية رؤيا ملكية حققت حضورا كبيرا وانجازات كبيرة

ايمان فطيمات
وأكدت رئيس بلدية الوهادنه
سابقا ايمان فطيمات أن الأردنيين بمناسبة اليوبيل الفضي لجلالة الملك عبد الله الثاتي عيد الجلوس نتطلع بعزيمة وأمل نحو مستقبل أكثر إشراقاً وإنجازاً لوطنهم، عاقدين العزم على مواصلة مسيرة العمل والعطاء لدولتهم العزيزة التي دشنت مئويتها الثانية بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني لافتة إلى أن الأردن وما يحمله من أصالة ومعان عبر هذه السنوات، أصبح بمرتبة عالية بين دول العالم وعلى الخريطة العالمية فهو الاعز على قلوب الأردنيين جميعاً وتمثل تضحيات الأردنيين وثمرة جهودهم المتواصلة في البناء والإنجاز والإعمار ليبقى هذا الوطن رمزاً للوحدة والأخوة ونموذجاً يحتذى به بالتطور الازدهار، مشيرة إلى حرص القيادة الهاشمية على مواكبة مسيرة التحديث والبناء في جميع القطاعات.
غرفة تجارة عجلون
وقال النائب الأسبق رئيس غرفة تجارة عجلون عرب الصمادي، إن اليوبيل الفضي فرصة مهمة للتأكيد على استمرار العطاء كن قبل القيادة والشعب الأردني وقواه الوطنية من أجل تعزيز التعاون والمضي قدماً نحو التطور وليبقى الأردن واحة في الحداثة والإنجاز، مشيراً إلى أهمية بذل الجهود لتحقيق المستقبل الأفضل للوطن والتنمية المستدامة مثمنا ما حققه الاردن من نمو وتطور في مختلف المجالات في عهد جلالة الملك واليوبيل الفضي مشيرا لاهتمام جلالته بالقطاع الاقتصادي الذي يشكل عصب الاردن .

رئيس بلدية عجلون
وأشار رئيس بلدية عجلون الكبرى حمزه الزغول إلى أن عيد الجلوس الملكي اليوبيل الفضي نهج حياة ومراحل ومحطات من العمل والإنجاز ومحطات وتضحيات قدمها الهاشميون، ليصل الأردن إلى ما وصل إليه من تطور وتقدم وازدهار، مبيناً أنه في هذه الذكرى الخالدة خلود الوطن تسطع صفحات مُشرقة من المجد والسعي الدؤوب لحياة فُضلى مدركين جميعا أن الاستقلال مشروع إرادة وحرية قاده الهاشميون وحولهم شعبهم الوفي للنهوض الشامل والسيادة المطلقة على امتداد خارطة الوطن العزيز.

سمير احمد القضاة
وقال عضو المجلس المركزي لحزب الميثاق المحامي سمير احمد القضاة نحتفل اليوم بمناسبة عظيمة الجلوس الملكي واليوبيل الفضي لجلالة الملك من اجل وطننا العزيز وتعزيز الذي يحتل مكانته بين الأمم. وبهذه المناسبه العزيزه أرفع إلى جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين أسمى آيات التهنئه والتبريك لقد أثبتم، يا جلالة الملك، بحكمتكم ورؤيتكم الثاقبة، قدرتكم على قيادة الأردن نحو مستقبل مشرق ومستدام. ونحن فخورون بالإنجازات التي حققتموها في مختلف المجالات، مما يضمن لأجيالنا القادمة حياة كريمة وآمنة ،كما أتقدم بأحر التهاني والتبريكات إلى الشعب الأردني الوفي، الذي لطالما كان رمزا للصمود والوحدة الوطنية. إن هذه المناسبة تدعونا جميعا إلى تعزيز العمل المشترك والتكاتف من أجل مواصلة مسيرة البناء والتقدم
أسأل الله أن يحفظ جلالتكم ويمدكم بموفور الصحة والعافية، وأن يديم على الأردن الغالي نعمة الأمن والاستقرار في ظل قيادتكم الحكيمة.

ملكي بني عطا
وعبر رئيس اتحاد الجمعيا
الخيرية ملكي بني عطا عن اعتزازه واسرة الاتحاد والجمعيات الخيرية بهذه المناسبة التي يحتفل فيها الأردنيون بكافة فئاتهم وأطيافهم، وهي مناسبة تجسدت فيها أسمى معاني النضال لبناء دولة ديمقراطية عصرية مشهود لها وتنحني لها الهامات تقديراً لما تحقق من إنجازات وفي المجالات كافة مهنئا جلالته بالاستقلال رمز العزة والفخار والكبرياء الوطني .
فخري عنيزات
وقال رئيس شبكة التطوير التربوي في العيون فخري عنيزات إن الاحتفالات اليوم بهذه المناسبة الغالية على قلوب الأردنيين، إنما هو تأكيد على الاعتزاز والتمسك بما حملت من مبادىء قومية عربية، مشير إلى أن الاستقلال مناسبة نجدد فيها عهد الانتماء للوطن والولاء لقائد المسيرة جلالة الملك عبدالله الثاني حامي الاستقلال ويجب أن نستلهم منه المعاني السامية.

نبيهه السمردلي

وأشارت رئيسة الهلال الاحمر نبيهه السمردلي إلى أهمية التلاحم الوطني والشعبي حول القيادة الهاشمية صانعة الاستقرار والتقدم والنهوض في مختلف القطاعات الذي كان من ثمار الاستقلال العزيز الذي يعتبر محطة فارقة ومناسبة عظيمة لاستحضار التضحيات الجسام التي قدمت من أجل الوطن وأحد المنعطفات التاريخية التي طبعت في وجدان وقلوب الأردنيين أغلى الذكريات الوطنية الراسخة.

الدكتورة هيفاء طيفور

وأشارت الدكتورة هيفاء طيفور
إلى الإنجازات النوعية الكبيرة التي تحققت للأردن على مدى 25 عام وكانت ثمار نضال وجهد وعزم لا يلين للقيادة الهاشمية الفذة، وإيمان الأردنيين والأردنيات الراسخ في بناء وطنهم حراً مستقلاً يلبي طموحاتهم لغد أفضل.مؤكدة إنه من حق الأردنيين أن يفتخروا ويفاخروا بعيد استقلال وطنهم بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني الذي واصل مسيرة البناء والتطوير لتكريس دولة القانون والمؤسسات وتأصيل مجتمع العدل والحرية والمساواة وترسيخ قيم التسامح وثقافة الحوار والديمقراطية وتوظيف العلم نهجاً لتحقيق المنجزات وتأصيل الإيثار بديلا رائعاً للتعصب والاستئثار.
سهير القضاة
وقالت رئيسة مركز شابات عجلون النموذجي سهير القضاة أن الجلوس الملكي واليوبيل الفضي مناسبات أردنية غرست بذور هذا الوطن وروته بالتضحية والشجاعة والـمحبة والانتماء، لنستمد منها القيم والمرتكزات ونتذكر من خلالها أحداثا صنعت التاريخ الأردني لما تحمله من مضامين ودلالات ودروس وطنية ستبقى خالدة في صفحات التاريخ.
منذر الزغول
وقال عضو مجلس محافظة عجلون منذر الزغول إن الأردنيين يُباهون بهذا اليوم الوطني الأغر، بما حققّوه من إنجازات وطنية، وما سطّروه بقيادتهم الهاشمية من قصص نجاح، جعلت من الأردن واحة أمن واستقرار، وليكون اليوبيل الفضي والجلوس الملكي محطة الإنجاز وانطلاقة جديدة في مسيرة إصلاح مستمرة ترتكز على قيم ومبادئ ثابتة انها محطات مضيئة بالعطاء والتقدم ومناسبة نستذكر فيها إنجازات الوطن التي سطّرها البناة الأوائل مع قيادتهم الهاشمية لتسير الأجيال على درب العطاء والنماء، وهي أكثر ثقة بالمستقبل.
رئيس بلدية كفرنجة

وقال رئيس بلدية كفرنجة فوزات فريحات إن اليوبيل الفضي عطاء هاشمي لاينضب وتناغم عميق بين القيادة والشعب يرتكزون على ثوابت وطنية، ومثل هذه المناسبات محطات هامة في تاريخ الأردن المشرق الذي سطر بقيادة الهاشمية إنجازات مؤرخة ومستمرة في جميع القطاعات.
محمد الغزو
وأشار رئيس نادي الوهادنه الرياضي الثقافي الاجتماعي محمد الغزو إلى أنّ ذكرى اليوبيل الفضي يُعدُّ مناسبة وطنية لاستلهام ما تنطوي عليه من قيم سامية وغايات نبيلة، خدمةََ للوطن وإعلاء مكانته وصيانة وحدته، والمحافظة على هويته ومقوّماته، والدفاع عنه وتعزيز نهضته في عهد الهاشميبن الغر الميامين لافتا لما تحقق في عهد جلالة الملك عبد الله من تطور وتحديث لما فيه خير الوطن .

علي القضاه – الدستور

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة