كُليَّة عجلون الجامعيَّة تحتفل بِمناسبة عِيد الاسْتقْلال والْأعْياد الوطنيَّة

رعى عَطُوفَة مُحَافِظ عَجلُون الدُّكْتور قُبْلان اَلشرِيف الاحْتفال الوطَنيِّ اَلكبِير بِالذِّكْرى ال 78 لِعيد الاسْتقْلال والْيوبيل الفضِّيِّ لِتسلُّم جَلالَة اَلمَلِك عَبْد اَللَّه الثَّاني بْن اَلحُسين اَلمُفدى سُلطاته الدُّسْتوريَّة والْأعْياد الوطنيَّة ، اَلذِي أقامَتْه كُليَّة عَجلُون الجامعيَّة / جَامِعة البلْقاء التَّطْبيقيَّة بِحضور عميد كُليَّة عَجلُون الجامعيَّة الأسْتاذ الدُّكْتور وَائِل اَلربْضِي ومدير شُرطَة عَجلُون اَلعمِيد وَصفِي العزَّام ورئيس بَلَديَّة عَجلُون اَلكُبرى السَّيِّد حَمزَة الزَّغول ورئيس مَجلِس مُحَافظَة عَجلُون السَّيِّد عُمَر المومْني وعميد شُؤُون الطَّلَبة فِي جَامِعة البلْقاء التَّطْبيقيَّة الأسْتاذ الدُّكْتور خَالِد اَلزعْبِي وَعدَد مِن مُدراء الدَّوائر فِي مُحَافظَة عَجلُون ومساعدي اَلعمِيد وَعدَد مِن أَعضَاء الهيْئتيْنِ الأكاديميَّة والْإداريَّة وَعدَد كبير مِن طَلبَة كُليَّة عَجلُون . وَبدَأ الحفْل بِالسَّلام الملَكيِّ اَلذِي عزفتْه نشامى مُوسيقات اَلقُوات المسلَّحة ، وَتَلاه تِلاوة آيات مِن الذِّكْر اَلحكِيم . وألْقى عميد اَلكُلية الأسْتاذ الدُّكْتور وَائِل اَلربْضِي كَلمَة ترْحيبيَّة قال فِيهَا : ” فأهْلا وسهْلا بِكم فِي رُبُوع كُليَّة عَجلُون الجامعيَّة اَلتِي اِزْدادتْ شُموخًا وَبَهاء بِوجودكم اَلتِي تسْتقْبلكم بِالتَّرْحاب بِاسْم عَطُوفَة الأسْتاذ الدُّكْتور أَحمَد فَخرِي العجْلوني رئيس جَامِعة البلْقاء التَّطْبيقيَّة وكوادر كُليَّة عَجلُون الجامعيَّة اَلتِي تَتَغنَّى وتفْتَخر بِهَذا اليوْم مِن أَيَّام أردْن اَلعِز والْفَخْر يَوْم الاسْتقْلال الثَّامن والسَّبْعين اَلذِي جاء بِعزيمة وكفاح وإرادة آل هَاشِم آل البيْتُ حَملَة الرِّسالة قَبْل الدَّعْوة وَبَعدهَا . لَقد تَحقَّق الاسْتقْلال بِالْجهاد والتَّضْحية ، وهَا نَحْن الآن نَنعَم بِثماره . وَأَضاف عميد اَلكُلية : ” أبْنائي الطَّلَبة أَنتُم فُرْسان المسْتقْبل ، وأنْتم الأمل فِي اَلغَد الأفْضل ، وأرْجو أن تسْمحوا لِي بِرسالة . عليْنَا وَاجِب تُجَاه أَنفُسنا لِنكرِّره دائمًا مَاذَا لَو لَم يَكُن هُنَالِك اِسْتقْلال إِذَا لَم يَكُن هُنَالِك أردْن ، ولم يَكُن هُنَالِك أُرْدنِّيُّون فَبأَي بِقَاع مِن الأرْض سَتكُون . لَولَا الهاشميُّون لِمَا كان هُنَالِك ثَورَة عَرَبيَّة كُبرَى اَلتِي تَعُد التَّجْربة والْمشْروع العرَبيُّ اَلوحِيد فِي التَّاريخ المعاصر اَلذِي جَمْع كُلِّ العرب مِن أَجْل كُلِّ العرب فِي بِلَاد العرب ، ووضعوا هدفًا أَمَام أَبنَاء اَلأُمة العربيَّة بِتحْقِيق حُلْم الوحْدة العربيَّة .
لَقد أَشبَع السِّياسيُّون والْمحلِّلون والْمنظِّرون الدَّوْر الهاشميَّ فِي تَارِيخ هَذِه اَلأُمة دِراسة وتحْليلا ومضْمونًا وتنْظيرًا غَيْر أَنهُم لَم يُجيبوا عن سُؤَال وَاحِد لَولَا الهاشميُّون فمَا هُو اَلْحال . فنعْم الاسْتقْلال والْأَمْن والْأمان والْعَيْش المشْترك فِي مِنطَقة مُلتهبَة تَحققَت على يد الهاشميِّين عليْنَا أن نَنطَلِق دائمًا بِفكْرِنَا وسلوكنَا مِن طَرْح سُؤَال مُتَكرر ومتجَدِّد على أَنفسِنا مَاذَا قدَّمْنَا لِلْوطن كمواطنين ؟ بدلا مِن طَرْح السُّؤَال مَاذَا قَدَّم الوطن ؟ وَختَم عميد اَلكُلية كَلِمتَه بِالدُّعاء لَلْباري عزَّ وجلَّ أن يُديم عِزُّ جَلالَة اَلمَلِك اَلمُفدى وَولِي عَهدِه الميْمون مُعاهدين جميعًا جَلَالتَه بِأن نَبقَى اَلجُند الأوْفياء لِوَطن وقيادة أَعَزتنَا ، ووضعْتنَا فِي مَصَاف الدُّول ” . وَمِن جَانِب آخر وَزَّع طَلبَة كُليَّة عَجلُون مُبَادرَة ( اِحتِواء ) الإعْلام الأرْدنِّيَّة وَبرُوش عِلْم اَلأُردن والشُّوكولاتة بِمناسبة عِيد الاسْتقْلال الثَّامن والسَّبْعين لِلْممْلكة الأرْدنِّيَّة الهاشميَّة عَبرُوا عن فَرحتِهم بِهَذه المناسبة والْولاء والانْتماء لِقائد الوطن . وَكَان الاحْتفال قد اِنطلَق بِمسيرة دَاخِل حرم اَلكُلية على أَنغَام فِرْقَة اَلقُوات المسلَّحة الأرْدنِّيَّة اَلتِي اِشْتمَلتْ على عُرُوض ومعْزوفات وَطَنيَّة تَغنَّت بِالْقائد والْوَطن ، والْقوَّات المسلَّحة الأرْدنِّيَّة الباسلة رَمْز الأمْن والاسْتقْرار ، ورسمتْ المجْموعات الموسيقيَّة المشاركة لَوْحات فَنيَّة وَوطنِية تُجسِّد رُموزًا وشعارات وأحْداثًا شَملَت فِي مُجملهَا تَفاصِيل تَارِيخ هذَا الوطن . كمَا اِشتمَل الاحْتفال اَلذِي قَدمَه مُشْرِف النَّشاطات والشَّاعر يَاسِر أَبُو طَعمِه عدد مِن القصائد الشِّعْريَّة والْفقْرات الفنِّيَّة والْوطنيَّة قدَّمهَا طُلَّاب اَلكُلية وَفِرقَة بَلَديَّة عَجلُون اَلكُبرى كُلهَا تَغنَّت بِالْوَطن وَقائِد الوطن . وَفِي نِهاية الحفْل كَرَّم مُحَافِظ عَجلُون الدُّكْتور قُبْلان اَلشرِيف وعميد كُليَّة عَجلُون الجامعيَّة عدد مِن الجهَات الدَّاعمة اَلتِي أَسهَمت فِي تَقدِيم اَلعدِيد مِن الخدْمات لِكلِّيَّة عَجلُون بِدروع تِذْكاريَّة حَيْث كَرَّم قَائِد المنْطقة العسْكريَّة الشَّماليَّة ومدير شُرطَة عَجلُون ورئيس بَلَديَّة عَجلُون اَلكُبرى وَتكرِيم البنْك العرَبيِّ الإسْلاميِّ اَلدولي اَلذِي أَسهَم فِي دَعْم هذَا الاحْتفال وعميد شُؤُون الطَّلَبة الأسْتاذ الدُّكْتور خَالِد اَلزعْبِي ورئيس مَجلِس المحافظة السَّيِّد عُمَر المومْني ، وَبدوْرِه كَرَّم عميد اَلكُلية الدُّكْتور وَائِل اَلربْضِي رَاعِي الحفْل مُحَافِظ عَجلُون الدُّكْتور قُبْلان اَلشرِيف بِدرْع تِذْكاريٍّ .

قسم العلاقات العامة/ كلية عجلون الجامعية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة