لجنة عجلون المجتمعية تنظم تدريبا حول اهمية الزراعة ودورها في التمكين الاقتصادي

نظمت لجنة عجلون المجتمعية التابعة للصندوق الاردني الهاشمي وبدعم من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين وبالتعاون مع قسم الارشاد الزراعي محاضرة وتدريبا عمليا حول اهمية الزراعة في التمكين الاقتصادي بحضور فاعليات سورية واردنية .
و اكد المهندسان الزراعيان يزيد القضاة وإيمان بعاره أن الإرشاد الزراعي بات اليوم يلعب دوراً رئيساً في تنمية موارد المجتمعات الزراعية والمحافظة عليها من خلال تنفيذ برامج وأنشطة الإرشاد الزراعي الجيدة التي تعمل على تمكين المزارع من الاستفادة الكاملة من جميع الطاقات والمصادر والإمكانيات المتاحة في مسارات تحقيق قدر عال من الإنتاج.
وأشارا إلى أن الإرشاد الزراعي مسار لا تتوقف رسالته عند مجرد السعي إلى إحداث تقدم في أساليب وطرق الزراعة، وإنما تتخطى ذلك النطاق، فتمتد إلى ضرورة امتلاك قدرات لإحداث نهضة اجتماعية واقتصادية في المجتمعات الريفية، عن طريق تمكين المزارع من استغلال كل ما حوله من فرص وموارد وإمكانيات طبيعية وبشرية، ومن خلال تثقيف المزارع وتوعيته وتنمية قدراته، وتحسين مهاراته وتغيير اتجاهاته وأساليب تفكيره، بما يمكنه من تحقيق الاستفادة الكاملة من الفرص المتاحة في المجال الزراعي بشقيه النباتي والحيواني، وبما من شأنه رفع مستواه المعيشي والارتقاء بمجتمعه المحلي لافتين الى أهمية الإرشاد الزراعي عند كونه يمثل حلقة الوصل بين أجهزة الأبحاث العلمية الزراعية والمزارع من خلال نقل نتائج الأبحاث والتوصيات الزراعية بعد تبسيطها إلى من هم في حاجة إليها، بل تزداد أهمية الإرشاد تبعاً للدور الحيوي المتميز الذي يقوم به في تزويد أجهزة البحث العلمي الزراعي بما يتحصل عليه من خبرات تقليدية لدى المجتمعات المحلية بالإضافة إلى الإحاطة بمشكلات واقعية نابعة من الميدان لإيجاد الحلول لها، لأن ذلك يؤدي بدوره إلى زيادة فاعلية البحوث في المجال التطبيقي”.
وقالا يسعى الإرشاد الزراعي إلى زيادة الإنتاج من خلال رفع كفاءة وجدارة المزارع على توظيف مستلزمات الإنتاج الزراعي في تطبيق أفضل الطرق في إدارة عملية الإنتاج والتسويق بما يترتب على ذلك زيادة في العائد الاقتصادي الناتج عن نجاح العملية الإنتاجية كما يمكن أن يقوم الإرشاد بدور فعال في تنمية الدخل الزراعي للأسر الريفية عن طريق إدخال ونشر الحرف والصناعات الريفية الزراعية، التي يعتمد تصنيعها على المنتجات الزراعية، بهدف استغلال جميع امكانيات البيئة، والمساهمة في تحسين دخل المزارعين وأسرهم، واستغلال أوقات الفراغ، وإيجاد فرص عمل للمزارع وأفراد أسرته طوال العام.
واستعرض القضاة وبعاره في ردهما على تساؤلات الحضور عن اهم الاحتياجات البيئية لنباتات الزينة المنزلية حيث تشمل التربة يجب أن تكون التربة المستخدمة في الزراعة نظيفة وخالية من الأمراض والحشرات الضارة وتربة الكمبوست وتتكون من من حشائش وأوراق أشجار جافة يتم دفنها في الأرض والري والضوء ودرجة الحرار والرطوبة مشيرين لفوائد نباتات الزينة وتتمثل بتحسين الصحة النفسية وزيادة التركيز وتخفيف التوتر والنوم المريح والاسترخاء وتحسين الحالة المزاجية كما أنها تعتبر فلاتر طبيعية .
واشتمل فعاليات النشاط محاضرة نظرية وتطبيق عملي على كيفية زراعة اشتال الزينة بعد عملية تهيئة وخلط التربة وتحضير الاصص والقيام باعمال الزراعة النموذجية من قبل المشاركين بالنشاط بإشراف المهندسين القضاة وبعاره .
وكانت مقررة اللجنة المجتمعية نبيهه السمردلي قد بينت اهداف اللجنة وطبيعة الأنشطة والبرامج التي تنفذها داخل المحافظة للعائلات السورية والاردنية من أطفال ونساء وكبار سن وذوي الاحتياجات الخاصة .

الدستور / علي القضاه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة