ما هو علاج كورونا المتوفر في الأردن وكم يبلغ سعره؟؟

قال الدكتور محمد الطراونة أخصائي الامراض الصدرية والتنفسية إن هناك العديد من العلاجات ضد كورونا التي يتم العمل عليها حالياً لاستخدامها مشيراً إلى اعتماد حبوب لشركة فايزر أظهرت نتائج ايجابية في العلاج.

وأوضح الطراونة في تصريح لـ”الغد” بأن حبوب “باكسلوفيد” المضادة لفيروس كورونا أظهرت فعالية تقارب 90٪ في منع دخول المستشفى والوفيات في المرضى المعرضين لمخاطر عالية مشيرة إلى أن العقار يحتفظ بفعاليته ضد المتحور الجديد أميكرون.

وتسهم هذه الحبوب في خفض حالات الاستشفاء والوفيات لدى المعرضين للخطر بنسبة تناهز 90% إذا تناولوها خلال الأيام الأولى بعد ظهور الأعراض وفقاً للتجارب السريرية التي شارك فيها أكثر من 2200 شخص.

وأكد الطراونة أن شركة فايزر أصدرت أيضا بيانات مبكرة من دراسة ثانية تشير إلى أن العلاج قلل من دخول المستشفى بحوالي 70٪ في تجربة أصغر للبالغين المعرضين لمخاطر قياسية بما في ذلك بعض الأشخاص الذين تم تطعيمهم وهذا العلاج هو عبارة عن حبتين تؤخذان مرتين يومياً لمدة 5 أيام من تاريخ تشخيص المرض، ولـ5 أيام بعد ظهور الأعراض.

كما وأضاف أن هنالك عقارا آخر أقرته بريطانيا لعلاج فيروس كورونا وأسمه”مولنوبيرافير” وهو متوفر في بعض المستشفيات الخاصة في المملكة وتم إعطاؤه لعدد ممن يعانون من فيروس كورونا وأظهر نتائج ايجابية بشكل كبير وصلت إلى تخطي مرحلة الخطورة واستقرار الحالة والتخلي عن جهاز التنفس الاصطناعي وتحسن حالة المريض بشكل كبير.

وأكد الطراونة أن هناك العديد من الشروط يجب أن تتوفر بالاشخاص الذين يرغبون بتلقي هذا العقار منها ان يكون فوق 18 عاماً وأن يكون يعاني من ارتفاع ضغط الدم أو السكري أو أمراض القلب المختلفة.

ولفت إلى أن من يتلقى هذا العقار المتوفر بشكل كبير لا يحتاج إلى متابعة لوظائف الكلى والكبد مشيرا إلى أنه يجب تناول 4 أقراص منه صباحاً و 4 أقراص مساء لمدة 5 أيام ويتراوح ثمن علبة الدواء منه 90 دينار.

وعلى صعيد آخر حذر الطراونة من خطر موجة جديدة لكوورنا ستضرب المملكة خلال الاسابيع القادمة نتيجة التجمعات التي لم تلتزم بالبروتوكولات الصحية مطالبا أصحاب القرار في الوقت ذاته باستثناء كافة اقسام المستشفيات والمراكز الصحية من أمر الدفاع 35.

وكانت “الغد” قد حاولت التواصل مع المدير العام للمؤسسة العامة للغذاء والدواء الدكتور نزار مهيدات بأكثر من طريقة ولم يتم الرد لغاية لحظة كتابة الخبر.

عماد العجلوني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة