ما هو مرض ثنائي القطب

اضطراب ثنائي القطب (بالإنجليزية: Bipolar Disorder) أو ما يطلق عليه اسم الاكتئاب الهلوسي (بالإنجليزية: Manic Depression) هو مرض يعاني المصاب به باضطرابات عاطفية واكتئاب حاد مع هلوسات وتغييرات حادة في المزاج. [1]

مفهوم مرض ثنائي القطب

هو مرض أقرب ما يكون إلى كونه اضطراباً يصيب الشخص فيه اكتئاب وحالات حزن شديدة، مع فقدانه للرغبة في عمل أو إنجاز أي مهمة مهما كانت بسيطة، يرافق ذلك كله انقلاباً حاداً في المزاج، فيصبح المريض مفعماً بالحيوية بشكل مفاجئ مما يؤثر على سلوكه وقدرته على التفكير بوضوح بسبب هذه التقلبات المزاجية. [1]

الأمر الذي دعا إلى تسميته بـ (المرض والاضطراب) هو كونه يستمر لفترات طويلة ومتقطعة، فقد تحدث التقلبات المزاجية عدة مرات خلال العام الواحد، ويستمر الاضطراب بشكل عام لمدى الحياة، من ذلك يحتاج المريض لخطة علاجية مطولة واستشارات نفسية يواظب عليها حتى يستطيع التعايش مع هذا المرض. [1]

أنواع اضطراب ثنائي القطب

تم تصنيف أنواع اضطراب ثنائي القطب لعدة أنواع تختلف بأعراضها وشدتها، ومدى استمراريتها على المريض ومسبباتها، وهي كالآتي: [1]

اضطراب ثنائي القطب النوع الأول (بالإنجليزية: Bipolar I disorder): يواجه المريض في هذا النوع نوبات من الهلوسة خفيفة تليها نوبة شديدة تدفعه للانفصال عن الواقع، أي الدخول في حالة ذهان، بالإضافة لاكتئاب شديد وحاد، قد يصل لمرحلة الخطر. اضطراب ثنائي القطب النوع الثاني (بالإنجليزية: Bipolar II disorder): يعاني المريض هنا من نوبة اكتئاب شديدة دون الدخول في نوبة هوس أو ذهان، وتستمر لمدة أطول من النوع الأول، وهو أقل خطورة. اضطراب ثنائي القطب متقلب المزاج (بالإنجليزية: Cyclothymic disorder): يستمر المريض في هذا النوع لمدة عامين على الأقل التعرض لنوبات هوس خفيفة واكتئاب غير حاد. اضطراب ثنائي القطب المستحث: وهو يُستحث من تعاطي الأدوية باستمرار أو إدمان الكحول وهو غالبًا ما يكون مرتبطاً بأمراض أخرى مثل الإصابة بالتصلب المتعدد والاستمرار بسببه على أخذ الأدوية وبالتالي الإصابة باضطراب ثنائي القطب.

أعراض مرض ثنائي القطب

تقدر الفئة العمرية الأكثر تسجيلاً للإصابة بهذا المرض ما بين المراهقين وحتى بداية العشرينيات من أعمار الشباب، ولكنه مرض قد يصاب به أي شخص، وتتمثل أعراض مرض ثنائي القطب بمختلف أنواعه وفئاته في الآتي: [1]

أعراض الهوس البسيط والحاد

مرض ثنائي القطب يعني دخول المريض في حالات من الهوس الذي يختلف في درجة حدته ليكوّن هوساً حاداً (بالإنجليزية: Mania) والهوس الخفيف (بالإنجليزية: Hypomania)، أما عن أعراض الهوس بالتحديد فهي كالآتي: [1]

شعور بزيادة كبيرة في النشاط والطاقة بشكل عام. تفاؤل غريب وتقلب في السلوك. شعور عالي بالثقة والرفاهية. عدم الرغبة بالنوم والحاجة له. أفكار مشتتة ومتسارعة. ثرثرة مبالغ فيها. ضعف في اتخاذ القرار.

وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة