من محاسن الأقدار …لك أنت.. ولكِ أنتِ …لكي تشكرا // د.رياض خليف الشديفات

القدر بخير وشره لحكمة من الله سبحانه وتعالى لحكمة اقتضتها أرادته جل شأنه، ولا تقاس الأمور بالماديات والظواهر فقط، فربما يكمن الخير في الشر كما قصة العبد الصالح مع موسى عليه السلام، فظاهر الأمور شر وفساد وباطنها رحمة ونجاة، وربما يكمن الشر في الخير “وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم، وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شرَ لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون ” ومحاسن القدر في حياتنا كثيرة. ومنها:
– من محاسن القدر أن يمنحك الله البصيرة والقدرة على التميز بين الخير والشر، والحق والباطل، والقدرة على النظر في عواقب الأمور لا سيما في هذا الزمن الذي اختلط فيه الحابل بالنابل…فقل الحمد لله على نعمة البصيرة.
– من محاسن القدر أن تجد على الخير أعواناً في زمن المصالح والماديات، فما زال هناك أخيار كثيرون على الرغم من كثرة الأشرار…فقل الحمد لله.
– من محاسن القدر أن تجد بين الناس من هو من مفاتيح للخير، وأن تجد لهم القبول بين الناس رغم عمليات التشويه لحملة مفاتيح الخير…فقل الحمد لله.
– من محاسن القدر أن تجد صديقاً وفياً يشاركك في المشاعر والأفكار، ويقف معك في المواقف الصعبة …. فقل الحمد لله.
– من محاسن القدر أن تجد أبناً باراً، وزوجة صالحة، وبيتاً تأوي إليه، وعشيرة تنتسب إليها في الوقت الذي لا يجد غيرك هذه المحاسن والعطايا فقل الحمد لله.
– من محاسن القدر أن تجد من يقرأ لك …أو يسمع لك …أو يوافقك الرأي في زمن سيطرة الهوى وحب النفس إلا قليلا …أو تجد من يدعو لك بظهر الغيب …أو يحبك حباً مجرداً من المصلحة…فقل الحمد لله.
– من محاسن القدر أن يرزقك الله لساناً ذاكراً شاكراً، وقلباً مطمئناً، ونفس سوية، وعفة في اليد واللسان والفرج. في زمن الشهوات والشبهات … فقل الحمد لله.
– من محاسن القدر أن يرزقك الله قبولاً وذكراً حسناً بين الناس، هذا القبول والذكر الحسن يشعرك بالرضا والسعادة، فهذا رزق عظيم يغفل عنه بعض الناس …فقل الحمد لله.
– من محاسن القدر أن يرزق بعضنا قلماً يدعو إلى الخير والفضيلة ومكارم الأخلاق وسمو النفس، وأن يحذر من الفتن والبدع وما يمس أمن المجتمع وسلامته.
رزق الله كل المحبين سلامة البصيرة، وحسن العاقبة وكتب الله لكل المخلصين من أبناء مجتمعي محاسن القدر وجنبهم الشر والسوء والفساد …. والله المستعان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة