نادي الإبداع يطلق جائزة الابتكار لأبناء الكرك

أطلق نادي الإبداع في محافظة الكرك امس جائزة الابتكار لمختلف الاعمار من ابناء محافظة الكرك، والممولة من رجل اعمال من ابناء المحافظة.
وقال رئيس مجلس ادارة النادي المهندس حسام الطراونة خلال الاعلان عن اطلاق الجائزة في مؤتمر صحفي بنادي الابداع، ان الجائزة ستعزز قيمة الابتكار لدى الشباب والشابات ومختلف الاعمار.
وبين ان رؤية الجائزة تنطلق من التميز والإبداع والابتكار ودعم البحث العلمي، لافتا الى ان رسالتها هي تحفيز الشباب في محافظة الكرك لإجراء الأبحاث العلمية المتميزة وتحويل هذه الأبحاث العلمية / الإبداعية إلى ابتكار يطبق عمليا ويتحول إلى مشروع.
واضاف ان الهدف الرئيسي من الجائزة هو حث الشباب على الإقبال على البحث العلمي/ الإبداعي ورعاية الإبداع والمبدعين وتقديرهم مادياً ومعنوياً، حيث أصبح من الضروري ألا تبقى عمليات البحث العلمي والتكنولوجي في مستواها النظري بل يجب استثمارها من خلال المشاريع الاقتصادية، بما يساهم في الارتقاء بوطننا إلى مصاف الدول المتقدمة وخاصة في المجالات والتوجهات العلمية ذات الأولوية مثل: الطاقة، المياه، التكنولوجيا الحيوية، تكنولوجيا المعلومات والذكاء الصناعي.
وأشار إلى ان الجائزة تتكون من منحة مالية بقيمة خمسة آلاف دينار لكل فائز في الجائزة لثلاثة مشاريع مقدمة، وشهادة تتضمن امس الفائز والجهة المانحة والجهة المنظمة.
ولفت الى انه سيتم الاعلان عن إجراءات الجائزة، من خلال رابط على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالنادي ومنصات عامة، حيث يتم التسجيل في المسابقة من خلال الرابط، وتشكيل لجان علمية، محكمة، مختصة من خبراء مهمتها اختيار الفائزين.
وأضاف أن شروط الجائزة أن تكون فكرة الابتكار جديدة، إبداعية، أو تكون تطويرا لمنتج سابق، بحيث يصبح هذا المنتج بعد تطويره أكثر جودة وأكثر كفاءة، وان تكون الفكرة الإبداعية / الابتكارية ذات تأثير مجتمعي وتتضمن تطبيقات عملية وحلول خلاقة وتتحدى افتراضات سابقة وتقدم حلولا جديدة. وأن يكون المتقدم من أبناء محافظة الكرك.
ولا يشترط العمر في المتقدم، وان تكون الفكرة قابلة للتطبيق العلمي والتحول إلى مشروع. وان تقدم الفكرة حلولا مبتكرة.
ولفت الى أن نادي الإبداع، سيقدم مختبراته لتسهيل عمل الباحثين، كما سيحتضن النادي الفائزين ضمن حاضنة الأعمال لتسهيل مهامهم اللوجستية، بالإضافة الى تدريب المؤهلين الأوائل في النادي ضمن دورات متخصصة في التفكير الناقد، التفكير الإبداعي، منهج البحث العلمي، ريادة الأعمال، مؤكدا ان الجائزة هي نقلة نوعية كبيرة في عمل النادي للوصول الى الحالة التطبيقية للأفكار الابداعية لدى الشباب.
من جهته اكد رجل الاعمال سامي زريقات ممول الجائزة انه تعرف على النادي من خلال الانجازات الكبيرة التي حققها على المستوى المحلي والوطني والعالمي، مؤكدا انه يحاول ان يقدم للنادي الذي يهتم بالمبدعين.
ولفت الى ان هناك افكارا عديدة من اعضاء النادي من الشباب، وهم بحاجة الى الدعم ليتمكنوا من الوصول الى حالة الابداع والابتكار العلمية الحقيقية التي تؤدي في النهاية الى تطور المجتمع.

هشال العضايلة/ الغد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة