نتنياهو يمهد للمجزرة الكبرى.. ويؤكد فتح “ممر آمن” للمدنيين في رفح قبل العدوان

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن جيشه سيضمن «ممراً آمناً» للمدنيين، قبل الهجوم المرتقب أو المجزرة الكبرى في مدينة رفح بقطاع غزة، وذلك في مقابلة مع قناة تلفزيونية أميركية تُبثُّ اليوم (الأحد).

وأضاف نتنياهو في مقابلة ضمن برنامج «هذا الأسبوع مع جورج ستيفانوبولوس» عبر قناة «إيه بي سي نيوز» تُبثُّ الأحد ونُشرت مقتطفات منها مساء السبت: «النصر في متناول اليد. سنفعل ذلك. سنسيطر على آخر كتائب (حماس) الإرهابية، وعلى رفح، وهي المعقل الأخير»، وفقاً لما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».
وتابع: «سنفعل ذلك مع ضمان المرور الآمن للسكان المدنيين حتى يتمكنوا من المغادرة. نحن نعمل على وضع خطة مفصلة لتحقيق ذلك، ولا نتعامل مع هذا الأمر بشكل عرضي».

وذكر نتنياهو أن مناطق في شمال رفح «تم تطهيرها، ويمكن استخدامها كمناطق آمنة للمدنيين»، على قوله.

وردَّ نتنياهو على المنتقدين القلقين بشأن مصير المدنيين في حال شن هجوم على رفح، قائلاً: «أولئك الذين يقولون إننا يجب ألا ندخل رفح مُطلقاً، يقولون لنا في الواقع إنَّنا يجب أن نخسر الحرب، ونترك (حماس) هناك».
وحذَّرت حركة «حماس» السبت من وقوع «مجزرة» في رفح التي باتت الملاذ الأخير لأكثر من مليون نازح فلسطيني في جنوب قطاع غزة، مع مواصلة إسرائيل قصفها الكثيف، وإصدار رئيس وزرائها توجيهات بإعداد «خطَّة لإجلاء» المدنيين من المدينة، ما أثار خشية دولية من هجوم برِّي محتمل.
وقالت «حماس»: «نحذّر من كارثة ومجزرة عالمية قد تُخلِّف عشرات آلاف الشهداء والجرحى في حال اجتياح محافظة رفح»، مضيفة: «نحمّل الإدارة الأميركية والمجتمع الدولي والاحتلال المسؤولية الكاملة».

وحذّر مسؤول السياسة الخارجيّة بالاتّحاد الأوروبّي جوزيب بوريل، السبت، من هجوم محتمل للجيش الإسرائيلي في رفح، قال إنه سيكون بمثابة «كارثة إنسانيّة لا توصف».
وتواصلت التحذيرات من شنّ إسرائيل هجوماً برّياً على رفح.
وكانت الأمم المتحدة وكذلك الولايات المتحدة، الحليف الرئيسي لإسرائيل، قد أعربتا عن مخاوفهما من عمليّة في رفح، وهي الملاذ الأخير لمئات الألوف من المدنيين الذين أجبرهم العدوان الوحشي الإسرائيلي على النزوح.-(وكالات)

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة