3 قطاعات تستحوذ على موازنة مجلس محافظة عجلون

=

استحوذت قطاعات الأشغال العامة والتربية والتعليم والمياه على زهاء 5 ملايين ونصف المليون دينار من مجمل موازنة محافظة عجلون التي اقتربت من زهاء 8 ملايين دينار للعام الحالي.
ووفق عضو مجلس المحافظة والناطق الإعلامي للمجلس منذر الزغول، فإن الموازنة الإجمالية لمجلس محافظة عجلون للعام الحالي تبلغ 7 ملايين و833 ألف دينار، منها 202 ألف نفقات لإدامة عمل المجلس، مبينا أن قطاع الأشغال العامة استحوذ على النسبة الكبرى من موازنة المجلس بواقع مليونين و168 ألف دينار، واحتل قطاع التربية الترتيب الثاني بموازنة المجلس بواقع مليونين و95 ألف دينار، يليه قطاع المياه بواقع مليون و95 ألف دينار.
وأقر الزغول بأنه ورغم أن ثلاثة قطاعات رئيسة تستحوذ على النسبة الكبرى من موازنة مجلس المحافظة، “إلا أننا لم نلمس بعد أي إنجازات حقيقية لهذه القطاعات على أرض الواقع، إذ ما تزال شكاوى المواطنين مستمرة من مستوى الخدمات في هذه القطاعات تحديدا”.
وقال “إن أزمة المياه لم تحل بعد، بل إن الأمور على حالها منذ سنوات طويلة، فيما البنية التحتية غير جيدة، فغالبية طرق المحافظة متهالكة، وبعض المدارس ليست كما ينبغي”.
وأوضح أنه من المفترض أن يكون في موازنة المحافظة 103 مشاريع ينبغي أن يتم تنفيذها بمختلف القطاعات، لكن يبدو أن الأمور لن تأتي كما نريد ونرغب، فالروتين القاتل وتسديد الديون والمناقلات لن تترك موازنة ومشاريع مجلس المحافظة تمر كما هو مخطط لها.
وبين أنه تم تنفيذ مشروعين لصيانة وتجهيز قاعة مجلس مبنى محافظة عجلون بمبلغ يصل إلى 38 ألف دينار، أما في قطاع السياحة فهناك أربعة مشاريع بمبلغ إجمالي يصل الى 105 آلاف دينار، أما قطاع الآثار فقد خصص له مبلغ يصل إلى 56 ألف دينار لإجراء أعمال صيانة في قلعة عجلون التي تتطلب أن يكون فيها أعمال صيانة دائمة للحفاظ على هذا الموقع الأثري المهم جدا.
وفيما يخص قطاع الأشغال العامة، أكد الزغول أنه كان من المفترض تنفيذ حوالي 26 مشروعا في هذا القطاع من فتح وتوسعة وتعبيد طرق وتحسين مداخل بعض بلدات وقرى المحافظة وإنارة بعض الطرق، حيث تم البدء بالعمل فيها، وخاصة فيما يتعلق بطريق عين جنا المستشفى العسكري، إلا أن بعض هذه المشاريع لن تنفذ في هذا العام بسبب إجراء مناقلات لتسديد ديون مشاريع سابقة لقطاع الأشغال في المحافظة، وبذلك خسرنا تنفيذ مشاريع كنا نأمل بأن يتم المباشرة بتنفيذها هذا العام، وخاصة في مجال تعبيد بعض الطرق المتهالكة التي لم تجر فيها أي أعمال تعبيد منذ سنوات طويلة خلت.
وتمنى الزغول أن يحظى بمزيد من الاهتمام لنصل الى حلول جذرية لواقع أزمة المياه التي تعاني منها غالبية مناطق المحافظة، كما أن الطموح أن نصل الى أكبر قدر ممكن من مناطق المحافظة لتغطيتها بشبكات المياه وشبكات الصرف الصحي، مؤكدا أن مجلس المحافظة أولى هذا القطاع جل اهتمامه ورصد له في موازنته للعام الحالي مبلغ مليون و95 ألف دينار، بحيث سيتم من خلال هذا المبلغ تنفيذ 11 مشروعا في مناطق المحافظة كافة، وقد تم البدء على أرض الواقع بتنفيذ بعضها، مبينا أنها تتعلق بتأهيل وتحسين شبكات الصرف الصحي التي خصص لها مبلغ 708 ألف دينار وتأهيل وتحسين شبكات المياه وقد تم تخصيص مبلغ 384 ألف دينار.
وبين أن قطاع التربية والتعليم الذي احتل المركز الثاني في موازنة مجلس المحافظة بواقع مليونين و95 ألف دينار من المفترض تنفيذ 17 مشروعا في هذا القطاع منها مشاريع إضافات غرف صفية وإنشاء مدارس أساسية وثانوية وأعمال صيانة في بعض المدارس ودراسات لإنشاء مدارس، مؤكدا أن هناك أخبارا مبشرة في هذا القطاع تتعلق ببناء بعض المدارس الكبرى بواسطة منح أوروبية وخليجية.
وفيما يخص قطاع الصحة، بين أنه خصص له مبلغ مقداره 570 ألف دينار، حيث سيخصص هذا المبلغ لحوالي 20 مشروعا في هذا القطاع المهم، منها أعمال صيانة في المراكز الصحية وشراء أثاث ولوازم وصيانة أجهزة طبية وتسديد ديون من مشاريع سابقة.
وفي قطاع الشباب والرياضة، أكد الزغول أن مجلس المحافظة أولاها اهتماما كبيرا، بحيث تم تخصيص مبلغ 398 ألف دينار لتنفيذ 10 مشاريع في هذا القطاع، ومن ذلك استكمال العمل بالمجمع الرياضي وبعض المراكز الشبابية وإنشاء ملاعب خماسية في بعض مناطق المحافظة.
وأشار إلى أن قطاعات التنمية الاجتماعية والتدريب المهني والثقافة والأوقاف والبلديات والبيئة تم تخصيص مبلغ 897 ألف دينار لها موزعة على حوالي 10 مشاريع، بحيث ذهب الجزء الأكبر منها لتسديد مستحقات للمركز الثقافي التابع لمديرية ثقافة عجلون بواقع 440 ألف دينار و60 ألف دينار لإدامة العمل الثقافي في المحافظة، أما في مجال الأوقاف فقد تم تخصيص 75 ألف دينار خصص جميعه لتركيب طاقة شمسية في بعض مساجد المحافظة، وفي قطاع التنمية فسيتم تنفيذ مشروعين منها شراء باص لمركز المنار للتربية الخاصة بقيمة 40 ألف دينار، وصيانة مساكن لأسر عفيفة في المحافظة بقيمة 50 ألف دينار، وفي مجال التدريب المهني فسيتم تنفيذ مشروعين بقيمة 90 ألف دينار، منها مشروع إعادة تأهيل وتجهيز مشاغل المعهد بقيمة 30 ألف دينار، وإعادة تأهيل وصيانة مبنى المعهد بقيمة 20 ألف دينار، وفي قطاع البيئة فقد تم تخصيص مبلغ 50 ألف دينار لهذا القطاع لتنفيذ مشروع إعادة تأهيل غابة عبين وإنشاء متنزه بيئي في المحافظة، أما قطاع البلديات فقد تم تخصيص مبلغ 132 ألف دينار له، وتحديدا لبلدية عجلون الكبرى لتنفيذ مشروعين، حيث خصص مبلغ 40 ألف دينار لتحسين مدخل طريق وادي الطواحين من جهة عجلون، كما تم تخصيص مبلغ 92 ألف دينار لتجهيز البنية التحتية لإنشاء سوق ريفي في عجلون.

عامر الخطاطبة / الغد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة