النائبان القضاة والشويات يؤكدان على خدمة المشاريع السياحية الناشئة بالطرق المعبدة دون تعقيدات

اكد النائبان على ضرورة استثمار الميزات النسبية لمحافظة عجلون والتي تلقى اهتماما ومتابعة ورعاية من قبل جلالة الملك عبد الله الثاني  والعمل على تنفيذ ما جاء في بالخارطة الاستثمارية التي اعلن عنها خلال لقاء موسع عقد في اامحافظة من قبل وزير الاستثمار عام 2017 بحضور كبير من القطاعين العام والخاص وتشمل هذه المشاريع التي تبلغ قيمتها زهاء 11,5 مليون دينار وهي : استراحة ومطعم- عجلون
ومصنع إنتاج الفاكهة المجففة والزبيب ومصنع إنتاج وتقطير النباتات الطبية والعطرية وشاليهات عجلون وفلل سكنية عجلون
ومشروع إنتاج الأسمدة العضوية مصنع للرخام ومصنع عصائر ومعهد تدريب سياحي ومنتجع استشفاء عجلون.

واضافا خلال لقاء بحضور صاحب مشروع طلة محبوب السياحي ان وجود قلعة وجمال الطبيعتها والتضاريس والمناخ ومخزونها من الأشجار الكثيفة وغابات اللزاب والسنديان والصنوبر والبطم والقيقب واحضانها عديد من المواقع الأثرية الإسلامية ومواقع الحج المسيحي إلى جانب تدفق المياه والشلالات ما يجعلها من أجمل مناطق المملكة .
وطالب النائبان القضاة والشويات وزارة السياحية ايلاء المشاريع السياحية الناشئة من منتزهات ومنتجعات ومطاعم أهمية خاصة – كونها ستساهم في تشغيل الأيدي العامة ما يحد من البطالة الفقر – من حيث تسهيل التعاون بين الجهات ذات العلاقة وبخاصة الاشغال العامة لتعبيد الطرق الموصلة لهذه المشاريع بمواصفات معقولة تتسم بالمرونة والتسهيل في عملية الترخيص وعدم الاحباط لأصحابها خاصة وأن اصحاب هذه المشاريع من الشباب .
وثمن النائبان ما تم إنجازه من قبل وزارة السياحة في المحافظة مبنى متكامل لمديرية السياحة ومركزاً للزوار ومشروع السياحة الثالث في المحافظة وإنشاء 12 مسارا سياحيا إحتياجات السائح من أنماط السياحة وخدمة تقديم المأوى والمأكل خروجاً عن السياحة التقليدية المعتادة محمية عجلون وتلبي إحتياجات السائح للسياحة البيئية وخدمة تقديم المأوى والمأكل وانشاء استراحات سياحية لتقديم الخدمات السياحية لضيوف الاردن وزواره ومخيمات ومتنزهات سياحية / بيئية لإستقبال وخدمة المواطنين من شتى بقاع الوطن وتخصيص وحدات للشرطة السياحية في المواقع السياحية والأثرية لتأمين الخدمات الامنية لضيوف وزوار المواقع السياحية ومرافقتهم وتقديم الشروحات اللازمة لهم وصيانة وترميم الاثار وبعض االمباني التراثية للمحافظة عليها وتأهيلها وإعطائها قيمتها وخدمة الفنادق والمطاعم وشبكة الطرق واللوحات الإرشادية التي تساهم في خدمة السائح.
واعرب النائبان القضاة والشويات عن املهما أن يمثل مشروع التفريك إضافة كبيرة للسياحة في المحافظة كونه المشروع الأول في الاردن، متوقعين زيادة إقبال الزائرين والسياح بعد الافتتاح وزيادة العائد الاقتصادي من المشروع خاصة وانه سيترافق مع تشغيل التلفريك مشاريع سياحية ضخمة من فنادق ومطاعم ومنتجعات سياحية وأسواق تجارية ومحلات أخرى ما يسهم في احداث نقلة نوعية للسياحة في المحافظة وتنشيط حركة السياحة الداخلية واطالة مدة اقامة السائح .

الدستور/ علي الدستور

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات علاقة